الضالع.. النازحون منسيون من ذاكرة العيد وافراحه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يعاني النازحين في مخيمات النزوح بمحافظة الجنوبية, معاناة واوجاع حتى في العيد الذي يظل طريقه ولا يصل اليهم بل تبدو ايامه اكثر بؤسا وشقاء فلا اضاحي ولا العاب او كساء.

وقال النازحين في مخيم "جلاس" لمراسل "الغد المشرق" .."جاء العيد واطفالنا بلا كساء او اضاحي, واتت الامطار واتلفت علينا المواد الغذائية والخيم , ونحن نشكي من كل الاضرار داخل المخيم".

ظروف النزوح افقد النازحين الشعور بكل شيء وبات همهم الاكبر البحث عن ما يسد رمق الجائع او يداوي المريض وكل ما يريدونه العودة الى ديارهم.

وبدا العيد عن اطفال النازحين فاقدا لبهجته اذ لا يجدون فيه ما يسر اجسادهم التي تنهشها الشمس فهم من يدفعون ضريبة الحرب وتبعاتها .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق