"حضرموت"...في وجه مؤامرات الإخوان (خاص)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أفشلت ومختلف أطيافها وكوادرها الاجتماعية والسياسية والشعبية المساعي الاخوانية لفصل الوادي عن الساحل، مؤكدين انها تهدف الى تمكين قوى الشمال في نهب خيرات وادي حضرموت وتحديداً الثروات النفطية الكبيرة التي يزخر بها، وليس هذا فقط بل السيطرة والتحكم بإيرادات أحد المنافذ الحدودية وهو منفذ الوديعة والتي تبلغ إيراداته سنويا مليارين و660 مليون و477 ألف ريال يمني، بالاضافة الى ان فصل الوادي سيساهم اكثر في إحتكار الأمن وإستمرار النهب لقوى الشمال والاخوان.

وتناضل جميع المكونات الحضرمية ، وبشكل جدي على وحدة حضرموت وغرس قيمها ، وترفض كل مساعي فصلها او تقسيمها بشكل قاطع ، كون المجتمع الحضرمي ترعرع على الوحدة والمؤازرة بين ابنائه، الذين طالما ناضلوا منذ بدايتهم على وحدة النسيج الحضرمي وتماسكه .

وتساهم تلك المكونات المدعومة قطريا وتركيا في توسيع رقعة الاخوان في حضرموت وتقسيمها ، الامر الذي أصبح جليا من خلال ممارسات المدعو عصام الكثيري وكيل وداي حضرموت الذي يتمتع بصلاحيات المحافظ ، ومخالفته لقرارات اللواء البحسني، والنيل من قوات .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق