تحذير أممي من "كارثة بيئية" في البحر بسبب الناقلة "صافر"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعربت الأمم المتحدة -خلال جلسة غير اعتيادية عقدها مجلس الأمن الدولي الأربعاء- عن قلقها البالغ من خطر وقوع ”كارثة بيئية“ في البحر الأحمر بسبب ناقلة نفط مهجورة منذ سنوات قبالة الساحل اليمني.

وقال مسؤولون أمميون، خلال جلسة عقدها مجلس الأمن عبر الفيديو بدعوة من بريطانيا، إن الناقلة صافر الراسية قبالة ميناء ، محملة بأكثر من مليون برميل من النفط الخام، ومهددة في أي لحظة بالانفجار أو الانشطار وتسرب حمولتها في مياه البحر الأحمر.

وحذر المسؤولون من ”سيناريو كارثي إذا ما تسرب النفط من الناقلة المتهالكة إلى البحر“، ولم يتم خلال الجلسة تحديد موعد لعملية تفقّد السفينة المفترض أن يقوم بها فريق من الخبراء الدوليين تمهيدا لإفراغها من حمولتها.

وأعلنت المنظمة الأممية أنها أرسلت الثلاثاء إلى الذين يسيطرون على الميناء الراسية قبالته الناقلة ”صافر“، تفاصيل المهمة التي يعتزم خبراء دوليون القيام بها على متن السفينة، مشيرة إلى أنها تنتظر ردهم عليها في أقرب وقت ممكن.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الأحد أن الحوثيين أعطوا موافقتهم المبدئية على مجيء فريق أممي لتفقد الناقلة، لكن هؤلاء المتمردين المدعومين من إيران سبق لهم أن فعلوا الأمر نفسه في صيف 2019 قبل أن يعودوا عن قرارهم في اللحظة الأخيرة عشية بدء الفريق الأممي مهمته.

والناقلة ”صافر“ التي بنيت قبل 45 عاما وتستخدم كمنصة تخزين عائمة، محملة بنحو 1.1 مليون برميل من النفط الخام وهي لم تخضع لأي صيانة منذ 2015؛ ما أدى الى تآكل هيكلها وتردي حالتها.

وفي الـ27 من أيار/ مايو تسربت مياه إلى غرفة محرك السفينة ”الأمر الذي كان من الممكن أن يؤدي إلى كارثة“ لو لم تتم السيطرة على الوضع يومئذ، بحسب الأمم المتحدة.

وقالت رئيسة برنامج الأمم المتحدة للبيئة إنغر أندرسون، إن الناقلة ”حالتها تتدهور يوما بعد يوم؛ ما يزيد من احتمال حدوث تسرب نفطي“، محذرة من ”كارثة بيئية واقتصادية وإنسانية وشيكة“.

بدوره أعرب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكووك عن أمله في أن يتم خلال ”الأسابيع المقبلة“ إرسال بعثة أممية لتقييم وضع الناقلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق