"الجنوب"....بين ذكرى الاحتلال ..والانتصار بعد الإنكسار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يصادف اليوم ذكرى 7 يوليو الاسود وكما يطلق عليه "يوم النكبة والاحتلال" وهو اليوم الذي تم في عام 1994 وبدأ بتحقيق (الوحلة) اليمنية وتوج باحتلال من قبل جيش الجمهورية العربية اليمنية، وبفتاوى تكفير إخوانية تسببت في تصفية القيادات الجنوب الوطنية وازاحة من نجا منهم عن المناصب.

اليوم وفي الذكرى الـ(26) لاجتياح قوات الاحتلال اليمني للجنوب، ها نحن هنا نقف وقفة تأمل بين ذكرى الاحتلال والانتصار بعد الإنكسار في ظل قيادة سياسية ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي تحت يديها قوات الاحزمة والنخب.

"‏نرصدهم بدقة .. ونحن لهم بالمرصاد" عبارة قالها ‏المتحدث الرسمي بأسم جبهة محور أبين حول القوات اليمنية التي تحاول الاعتداء والسيطرة، تكفي لنا وصف الفرق بين 7يوليو 1994م و 7 يوليو 2020م.

26 عاما تكللت بمراحل نضال طويلة، اختصرها عضو الجمعية الوطنية الجنوبية وضاح بن عطية بانها مراحل كافحت ضد الإحتلال وهي:
مرحلة تصحيح مسار الوحدة وإزالة آثار الحرب، ومرحلة التعبئة وفضح ممارسات الغزاة، ومرحلة موج وحتم وتاج.

تليها : مرحلة التصالح، ومرحلة الحراك الشعبي، ومرحلة المقاومة الشعبية، وثم مرحلة تفويض القيادة، يليها مرحلة السيطرة، وحاليا مرحلة الإدارة الذاتية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق