دعوات لتشكيل تكتل موحد يتصدى للاخوان في تعز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رأى المحلل السياسي سعيد بكران أن تصعيد إخوان اليمني العسكري في مديرية الحجرية بتعز، وضع القوى السياسية والحزبية أمام خيار وأحد، هو المبادرة لإعلان تكتل وتحالف سياسي وعسكري وامني وإعلامي يقاوم الإخوان.

وقال في تعليق نشره عبر حسابه على فيسبوك ورصده ( تايم) : "أمام الناصريين والاشتراكيين والمؤتمريين العفاشيين والسلفيين في الحجرية خيار واحد أو تسحقهم آلة الإخوان والحوثيين معاً العسكرية والإعلامية وبعدها لن تقوم لهم قائمة في الحجرية.
وأضاف: "هذا الخيار هو المبادرة لإعلان تكتل وتحالف سياسي وعسكري وامني واعلامي يقاوم حروب جماعات المرشد وفتنها ويدفنها في نفوس الناس بالحجرية وصولاَ لتحرير كل تعز من فتن لصوص الدنيا والدين".

*الشجاعة او الإستعداد للموت*

وانتقد بكران موقف القوى والتيارات الحزبية الصامت جراء ممارسات الإخوان في حجرية تعز، مشيرا إلى أن هذا يضعها أمام خيارين أمرين إما أن تمتلك الشجاعة او تستعد للموت.
وقال : "للأسف هذه التيارات لاتملك الشجاعة في كسر القوانين التي وضعها لها الإخوان لقد اقتنعت هذه القوى بما يقوله الإخوان عنها وعن اي تحالف بينها او تقارب قال الإخوان ان اي تقارب بين هذه القوى وتحالف هو خيانة وجريمة وكفر وردة".
واضاف : هذه القوى قالت آمنا وسمعنا وأطعنا.. فقال الإخوان أيضاً ان من حقنا نحن وحدنا ان نتحالف مع من نرى فيه مصلحةٌ للدين والدنيا ولو كان الشيطان الرجيم".
ولفت : "سيسحق الإخوان كل القوى الجبانة واحدة بعد الأخرى سيجرمون اي تحالف بينهم لمنع الاستئصال والسحق، أما ان تمتلك هذه القوى الشجاعة الكاملة واما ان تستعد للموت".

هذا وكانت مليشيات حزب (إخوان ) المدعوم من قطر وتركيا، قد فجرت الأوضاع العسكرية في مديرية الحجرية بتعز منذ يومين، وذلك بمهاجمة مواقع اللواء 35مدرع، ومن قامت بمهاجمة المدينة والسيطرة على "التربة" عاصمة المديرية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق