انتشار أمراض معدية بسجن في لحج ومسؤول حقوقي يناشد المنظمات الدولية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
إنتشر مرض الجرب والطفيليات الأخرى بين سجناء نزلاء بأمن تبن محافظة نتيجة للأوضاع المتردية بالسجن وشحة الإمكانيات وازدحام السجناء الذي يفوق عددهم عن 25 سجينا بغرفة واحدة دون أي خدمات ومستلزمات العيش من ماء ومأكل أو دواء وفي ظل انقطاعات الكهرباء المتكررة واشتداد حرارة الصيف .

وخلال زيارته التفقدية صباح اليوم لأوضاع السجناء قال د.علي حيدرة سعد الحوشبي مسؤول إدارة حقوق الإنسان بالمجلس الانتقالي بلحج ان وضع السجناء بسجن أمن تبن مزري للغاية في ظل معاناة إدارة السجن الذي تقدمت لأكثر من مرة إلى مختلف الجهات بتوفير الغذاء والماء والدواء ولمسنا هذه المعاناة خلال زيارتنا المتكررة للسجن .

وطالب الدكتور علي حيدرة سعد الحوشبي من قيادة أمن المحافظة والداخلية والمنظمات الدولية لانتشال أوضاع السجن والسجناء نتيجة لانتشار مرض الجرب والأمراض الجلدية المعدية .

وأعرب عن اسفه لماشاهده من وضع لا يحسد عليه مناشدا جمع الجهات الرسمية والمنظمات الدولية بالتدخل السريع والعاجل .

من جانبه قال العقيد عادل عبدالكريم الصبيحي مدير أمن تبن اوضح المعاناة من هذه الوضعية من أكثر من 6 أشهر بعد أن توقف مخصص الغذاء على الجنود والسجناء وكذا انقطاع المياة وقال : نشتري كل يومين ب6000ريال من المياه على حسابنا أو من خلال فاعلي الخير احيانا وكذا انقطاعات الكهرباء المتكررة وعدم وجود طبيب لفحص المرضى ولا دواء.

وأضاف في تصريح لعدن تايم : نعمل في إطار مبنى نصفه مهدم والنصف الآخر إيل للسقوط والسجناء موجودين بغرفة صغيرة ونتيجة للازدحام انتشرت الأمراض الجلدية .

وطالب العقيد الصبيحي بتوفير الغذاء للجنود والسجناء او ان يتم نقلهم إلى سجن أمن المحافظة وتوفير المياة والإمكانيات الأخرى ، داعيا النيابة بالنظر في قضايا المتهمين وقبل ملفات القضايا الخاصة بهم .

وتابع العقيد الصبيحي : إننا نواجه ظروف صعبة ومعقدة للغاية نتيجة للأوضاع المتردية وعدم توفر أبسط مقومات العمل الأمني الذي نعمل ليل ونهار على حفظ الأمن والاستقرار وضبط المخالفين ومتابعة القضايا الأمنية والجنائية اولا بأول .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق