تزايد التحذيرات من الإجتياح الافريقي للجنوب ومخاوف من قطعانه في عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
‏تتزايد التحذيرات من تدفق الافارقة على مناطق عديدة في وفي مقدمتها العاصمة دون سواها من مناطق الشمال.

ونشرت الصحافة الجنوبية سلسلة من الأخبار والتقارير تباعا وفي طليعتها صحيفة عدن تايم بينت الاجتياح الافريقي للسواحل في الجنوب وتوزعهم على مناطقه وبعض الحوادث الجنائية التي تسببوا ونقل الأمراض المعدية وإتخاذهم أماكن عامة للايواء والسكن على مرأى ومسمع السلطات المحلية والأمنية ، التي نظمت حملات لتجميعهم ومن ثم إطلاقهم.

الاعلامي أنور التميمي قال "إعتراف بتجنيد الافارقة لقتال الجنوبيين ، يستوجب التعجيل بوضع حد لتدفقهم واتخاذ إجراءات أمنية إستثنائية حاسمة لمواجهة هذا الخطر الداهم".

‏ولفت التميمي الى ان "الخطورة لا تكمن في المنخرطين في صفوف المليشيا بزي عسكري رسمي ،لكن الخطورة الاكبر تكمن في قطعانهم المنتشرة في عدن ومناطق جنوبية اخرى".

وأكد التميمي في منشور على منصته بالفيسبوك ان "كل الشواهد تؤكد بأنهم ينتظرون ساعة الصفر ليتحولوا إلى مقاتلين".

وعلمت عدن تايم ان معظم المتدفقين الافارقة الى الجنوب معظمهم من قبائل الاورمو القادمين من اثيوبيا ، ويرى مهتمون بشئون الهجرة ان كان نزوحهم إنساني فإن المفوضية السامية لشئون معنية بفتح ملاجئ لهم خارج المدن وحصرهم ورعايتهم ومنعهم من مغادرة ملاجئهم او إعادة ترحيلهم الى بلادهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق