قادة وسياسيون جنوبيون: في 30يونيو انتصرت إرادة المصريين لإنقاذ العرب والمسلمين من شر الإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد قادة وسياسيون جنوبيون على أن ثورة 30يونيو المصرية، والتي تصادف ذكراها اليوم، لم تكن لإنقاذ فحسب بل كانت لإنقاذ العرب والمسلمين من شر الإخوان، وفيها انتصرت إرادة المصريين، لتنهض بعدها مصر وتشجع على الثورة ضد الإخوان في عدد من الدول ومنها وليبيا.

‏وقال نائب رئيس : "يوم سجل فيه الشعب المصري أعظم مشاهد الوطنية في تاريخنا المعاصر ‎ثورة 30 يونيو إنها الثورة ضد الإرهاب، ضد مختطفي الدولة، ضد أعداء البشرية".
وأضاف في هذه الثورة : "التحم الشعب بكل طوائفه وتوجهاته بجيشهم العظيم وقيادته؛ لا أقول لإنقاذ مصر فحسب، بل لإنقاذ العرب والمسلمين والعالم من شر هؤلاء المفسدين في الأرض".

من جانبه المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي م.نزار هيثم : "ثورة 30 يونيو لم تكُن فقط ضد مشروع الاخوان بل هي ارادة الابطال المصريين بإجتثاث الإرهاب الذين عانوا منه كثيراً، لتنهض بعدها مصر كالمارد وتنفض عنها غبار نكبة الإخوان"، مضيفا أن هذا : "شجع بلدان عربية منها الجنوب وليبيا للثورة ضد هذا المشروع كأخر حلقات خنق بؤرة الفكر الإرهابي المتطرف".‎

وعن هذه الذكرى، قالت الأديبة والناشطة الحقوقية سارة عبدالله حسن : " في هذا اليوم بدأ تنظيف مصر من قذارة الاخوان، وتجنبت مصير الضياع كما حدث لليمن وليبيا وغيرها تجنبته بحسم وقوة، فلامهادنة مع جماعة منهجها التكفير والارهاب والاقصاء والتأمر، وهذا مانحتاجه في بلادنا ان نكون حاسمين مع الاخوان، والا لن ننعم أبدا باستقرار".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق