الشبكة المدنية للإعلام وحقوق الإنسان تدين عمليات التقطع والاختطاف المناطقية لقوات الشرعية بشبوة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أدانت الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان، عمليات تقطع واختطاف التي قامت به القوات العسكرية التابعة للحكومة اليمنية في محافظة ، 4 يونيو، للمسافرين وجنود عائدين إلى أعمالهم ومعسكراتهم في محافظة ، وعددهم (31) مسافر بدوافع مناطقية.
و تمت عملية الاختطاف من الطريق العام، من نقطة تفتيش عسكرية تقيمها تلك القوات في منطقة (عين با معبد) محافظة شبوة، بحسب بطاقات هوياتهم الشخصية، وبصوره عنصريه ومناطقية، واقتيادهم إلى مكان مجهول .
واستنكرت الشبكة هذه الجريمة الشنعاء، المنافية لأبسط المعايير الأخلاقية والإنسانية، وتدينها الشرائع السماوية والقوانين المحلية والدولية، لاسيما منها القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقوانين والمواثيق ذات الصلة.
وحملت الشبكة قوات الحكومة اليمنية المسيطر عليها من قبل حزب اليمني، كامل المسؤولية عن حياة وسلامة المسافرين والجنود الأبرياء، وتطالب بالإفراج الفوري عنهم وتمكينهم من العودة إلى مناطق عملهم ومعسكراتهم.
وتحذر الشبكة من استمرار عمليات الاختطاف والاعتقال للمسافرين على خلفيات جهوية وانتماءات مناطقة، لما يشكله ذلك من خطر حقيقي على الأمن والسلم الأهلي والاجتماعي ونشر ثقافة الكراهية.
وتدعوا منظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية والمنظمات المدنية، والشخصيات الاجتماعية إلى إدانة هذا الفعل الإجرامي والعنصري، ومناهضته ومحاسبة ومسائلة الجهات المسؤولة عنه، وعدم تكراره.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق