لحج.. كورونا لم ينتقص من فرحة الأطفال بالعيد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
خطفت الأوضاع الاقتصادية والصحية فرحة العيد عند الكثير من الناس لكن براءة الأطفال غلبت قساوة الكبار حيث خرجوا يحتفلون في استقبال عيد الفطر المبارك.

علت الابتسامات وعلامات السرور والفرح على وجوه الأطفال رغم ما يحيط بهم من آلام وفقد للأحبة والأصدقاء إلا أن ذلك كله لم يثنيهم عن الاستمتاع بفرحة العيد.

ويحذو أطفال الأمل بأن يأتي العيد القادم وقد تنسم وطنهم عبق الحرية المنشودة والاحتفال بالعيد كبقية أطفال العالم بعيدا عن رائحة الدم والأمراض والأوبئة الفتاكة.

وللأطفال فرحتهم الخاصة بالعيد يصنعونها بأنفسهم فتشكل مصدر سعادة وبهجة لهم وتستبق فرحة الأطفال يوم العيد بأيام تبدأ بالتخطيط والتجهيز استعدادا لما سيقومون به من نشاطات منها ما تسمى بالهجة العامية (حبة الكشري).

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق