تقرير : تلاحم جنوبي للتصدي لمؤمرات الإخوان الإرهابية ضد الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يمثِّل التلاحم الشعبي مع القوات المسلحة الجنوبية، أحد أهم العوامل التي يتم التعويل عليها من أجل التصدي للمؤامرة التي تنفذها المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة ضد .

وتعبيرًا عن هذا التلاحم الفريد، فقد تلقّت القوات المسلحة الجنوبية في جبهات القتال شرق مدينة زنجبار بأبين، اليوم الثلاثاء، قافلة غذائية من أبناء يافع.

واعتبر القائمون على القافلة الغذائية، أنها تاكيد على ترابط النسيج الاجتماعي لأبناء الجنوب والمصير المشترك.

وشددوا على توحيد كافة الجهود والطاقات ضد المليشيات الإخوانية الإرهابية، العدو المشترك لكل أبناء الجنوب.

التلاحم الشعبي إلى جانب القوات الجنوبية، يأتي في وقتٍ يتعرض فيه الوطن لمؤامرة خبيثة من قِبل مليشيا إخوان الشرعية، تعمد إلى زعزعة أمن واستقرار الوطن، ونهب مقدراته.

وشهدت الأيام الماضية على تحركات خبيثة من قِبل المليشيات الإخوانية الإرهابية التي حرّكت عناصرها صوب محافظة أبين، ضمن بنود مؤامرة كبيرة تستهدف زعزعة أمن الجنوب مجملًا، في وقت تترك فيه "الشرعية" محافظات الشمال للحوثيين يسرحون ويمرحون بها.

ومن خلال تنسيق مع قطر وتركيا، أطلقت حكومة الشرعية عمليات إرهابية استهدفت اجتياح العاصمة عبر محافظة أبين، وتجلّى ذلك في مهاجمة قرى مأهولة بالسكان في الشيخ سالم ومحيط مدينة زنجبار، وقامت المليشيات الإخوانية باستفزاز القوات الجنوبية.

المؤامرة الإخوانية اعتمدت على الدفع بالعديد من العناصر الإرهابية من وعناصرها المتطرفة التي زجّت بها في ووادي ، بغية التصعيد العسكري، تمهيدا للهدف النهائي باجتياح العاصمة عدن.

تحركات مليشيا الشرعية الإخوانية استدعت استنفارًا أمنيًّا كبيرًا من قِبل القوات المسلحة الجنوبية، التي عملت على الانتشار في العاصمة عدن، بالإضافة إلى إعادة تموضع في أطراف شقرة ضمن جهود الجنوب للدفاع عن نفسه وصد المؤامرة التي تحاك ضد شعبه.

كما أنّ التحركات الإخوانية الخبيثة كلها تندرج في إطار الخروقات المتواصلة من قِبل حكومة الشرعية لبنود الموقع بين المجلس الانتقالي وحكومة الشرعية في الخامس من نوفمبر الماضي، وقد تضمّن الاتفاق انسحاب عناصر المليشيات من شقرة وعودتها إلى البيضاء ومأرب.

وعلى الرغم من انقضاء المدة الزمنية للاتفاق، إلا أنّ المليشيات الإخوانية تصر على التصعيد، وتعمل على استفزاز الجنوبيين وصولًا إلى اجتياح العاصمة عدن والسيطرة عليها.

ومن منطلق الدفاع عن النفس، تُسطر القوات المسلحة الجنوبية أعظم الملاحم البطولية في مواجهة المليشيات الإخوانية المعتدية على الجنوب وشعبه.

ووجهت القوات الجنوبية صفعة مدوية للمليشيات الإخوانية ومؤامرتها الخبيثة، بنجاحها في سحق اللواء 115 التابع لمليشيا الإخوان، بمنطقة قرن الكلاسي في شقرة، وأسر العديد من عناصر اللواء إلى جانب قائده العميد سيف القفيش.

وتقدمت القوات المسلحة الجنوبية في مختلف جبهات قرن الكلاسي، حيث حاصرت مليشيا الإخوان واغتنمت العديد من المعدات والآليات.

إقدام القوات الجنوبية على سحق المليشيات الإخوانية يبعث برسالة واضحة المعالم بأن الجنوب لن يكون أبدًا لقمة سائغة لدى أعدائه، وأن الجنوب والعاصمة عدن لهم أسود يحمون عرين الوطن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق