هيئة إعلامية دولية تتسائل: هل الأرقام المعلنة لضحايا كورونا في اليمن تعكس الحقيقة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
طرحت الهيئة الإعلامية البريطانية بي بي سي تساؤل عبر برنامجها نقطة حوار مفاده هل ترون أن الأرقام المعلنة لضحايا الوباء في تعكس الحقيقة؟

وقالت الهيئة أن هذا التساؤل يأتي في ظل ما تعانيه البلد ككل من شح للمياه، وغلا فاحش للمعقمات، وانعدام الزي الخاص بالسلامة المهنية للكادر الطبي، وندره في مراكز الفح لكورونا، وشح في المعدات، فمن ينقذ اليمن من براثن ؟

وتلقت الهيئة العديد من الأجوبة من قبل أطباء في عدد من المحافظات اليمنية كمحافظة ادن واب وتعز وصنعاء.

بدوره أجاب على تساؤل الهيئة الطبيب عمار من وقال الأمر صعب وخطير في بلد اصبح من أسوأ من ناحية الرعاية الصحية والاجتماعية فالمرافق الصحية مدمرة والأدوية شحيحه والمرض غير قادر للتصدي لأمراض العصور الوسطى فما بالك بكورونا!.

وقال د. وليد الفجيري في مستشفى الثورة صنعاء بالنسبة لكورونا لا يخفى عليكم فعلا الوضع كارثي جدا والاعلان الرسمي للحالات لا يعكس الحقيقة الواقعة والاعداد الفعلية لحجم الكارثة.

وأضاف إذا ما وضعتكم في آخر التحديثات المعلنة رسمية فإن 128 حالة معلنة ونعتقد يقين ان الأرقام أكثر من ذلك بكثير والواقع يثبت ذلك.

واستند د. الفجيري في يقين ما قاله إلى أن صنعاء أن زيارة مراكز الحجر الصحي في مدينة صنعاء وغيرها نلاحظ انها ممتلئة تماما حتى أن بعض المستشفيات لم تعد تستقبل خوفا من نقص المعدات ونقس معدات الحماية الشخصية مؤشر على أن الحالات أكثر بكثير من التي أعلن عنها رسميا.

وكذا تطابقت شهادات عدد من المواطنين المتصلين للبرنامج المقيمين في صنعاء وعدن وعدد من المحافظات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق