بماذا رد المشوشي على" إحراق علم الجنوب"؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رد أركان ألوية الدعم والاسناد، قائد اللواء الثالثة دعم وإسناد، العميد نبيل المشوشي، على إحراق مجاميع موالية لحزب الإخواني، لعلم في شقرة بأبين، وقال أنها أفعال الجبناء والخونة، مشير إلى أنه يقف خلف تلك الراية شعب سيحرقهم ويحرق من يمول ارهابهم.
وقال المشوشي في تعليق نشره عبر حسابه على تويتر رصده ( تايم) : "احرقنا دباباتهم وسط المعارك والجبهات ولأنهم جبناء أحرقوا علم الجنوب داخل خيمتهم التي تبعد عن المعارك عشرات الكيلوات تلك أفعال الجبناء والخونة أما الرجال الشرفاء فيستحيل شرائهم بالمال المدنس مقابل خيانة أرضهم، تلك الراية التي احرقتموها يقف خلفها شعب سيحرقكم ويحرق من يمول ارهابكم".

هذا وكان القيادي الموالي لحزب الإصلاح الإخواني، محمد العوبان اقدم مع مجموعة من جنوده، يوم الأحد، على إحراق علم الجنوب في شقرة بأبين، وقاموا بتسجيل المشهد ومن ثم تم تناقله عبر برامج التواصل الاجتماعي.

وقد قوبل هذا التصرف باستهجان جنوبي واسع، حيث قال القيادي الجنوبي أحمد الربيزي : ‏"لم يتجرؤ معادي لشعب الجنوب، على راية الجنوب، التي ارتقى عشرات الالاف من الشهداء، والجرحى تحت ظلها، الاّ القوى الإرهابية التكفيرية، التي أفتت بقتل شعبنا في حرب أحتلالها للجنوب٩٤م، - حينها، أحرقت راية الجنوب بأعتبارها راية اشتراكية شيوعية كافرة، واليوم تكرر فعلها التكفيري في شقرة".

ونددت شريحة واسعة من الجنوبيين بهذا التصرف، واعتبروه تصرف جبان، يعبر عن مدى الحقد الذي تحمله هذه العناصر الموالية لحزب الإصلاح الإخواني الشمالي، تجاه الجنوب، كما أنه يؤكد على حقيقة واقع المعركة في أبين وأنها شمالية جنوبية، فالجنوبي لا يمكن أن يحرق رأية وطنه.

وفي أبين تواصل القوات الجنوبية تحقيق الانتصارات على مليشيات حزب الإصلاح الإخواني، حيث تمكنت ومنذ تفجير الإخوان للوضع العسكري في المحافظة قبل أسبوع، من صد كل محاولات المليشيات للتقدم تجاه زنجبار ضمن مخططها لاجتياح الجنوب وتنفيذ أجندات وقطر، وصارت القوات الجنوبية هي من تتقدم باتجاه مدينة شقرة، التي تتمركز فيها المليشيات الإخوانية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق