تقرير.. سقطرى تنتفض في وجه عبث الميليشيات الاخوانية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
من جديد، أثار المخطط الغاشم الذي تنفذه المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة في محافظة أرخبيل غضبًا شعبيًّا عارمًا.

وللتنديد بالممارسات الإخوانية، دعت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في سقطرى جميع أبناء سقطري للمشاركة في وقفة احتجاجية سلمية أمام بوابة ميناء حولف السبت.

وأكّدت "قيادة الانتقالي" أنّ الوقفة للتنديد بالممارسات غير المسؤولة التي تنتهجها السلطة الإخوانية تجاه المساعدات الإنسانية القادمة من دولة العربية المتحدة إلى أهالي سقطرى.

ومنعت مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية، رسو باخرة إماراتية تحمل مساعدات ومشتقات نفطية، لتزويد محطات الكهرباء في المحافظة.

وأشارت إلى أنّ محافظة سقطرى دخلت في ظلام دامس بسبب تلك السياسات الانتقامية بعد أشهر من الخدمة المستمرة.
أصبحت محافظة أرخبيل سقطرى مسرحًا للإرهاب المتصاعد من قِبل المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية.

الاعتداءات الإخوانية في سقطرى تتنوع بين اختطاف مسؤولين جنوبيين وناشطين حقوقيين بالإضافة إلى مواطنين جنوبيين فضلًا عن صناعة أزمات حياتية أمامهم، بالإضافة إلى تعميق الاحتلال الإخواني للأرخبيل.

محافظة سقطرى تدفع ثمن مخطط إرهابي تنفذه المليشيات الإخوانية بقيادة المحافظ رمزي محروس.

وتتعرّض سقطرى لمؤامرة إخوانية يُنفِّذها المحافظ رمزي محروس، الذي يعمل على فرض الهيمنة الإخوانية على المحافظة، وتمكين عناصر حزب من مناصب نافذة في المحافظة، ضمن المحاولات الإخوانية المستمرة للسيطرة على مفاصل .

لا يقتصر الأمر على الصعيد الإداري، بل يتطرّق الأمر إلى مؤامرة عسكرية تنفذها المليشيات الإخوانية المحتلة للمحافظة التي تستهدف المواطنين بشكل مباشر، وتعمل على تقوية نفوذ حزب الإصلاح في أرض المحافظة الجنوبية.

خدميًّا أيضًا، فإنّ السلطة الإخوانية المحتلة لسقطرى لا تُعير أي اهتمام باحتياجات أهالي المحافظة، بل وتتعمَّد افتعال الكثير من الأزمات من أجل مضاعفة الأعباء على شعب الجنوب، في وقتٍ يُكثِّف فيه ممارسات تمكين الإخوان.

وكان مشائخ وأعيان محافظة سقطرى من جميع المناطق والمدن، قد طالبوا - في وقتٍ سابق- بإقالة المحافظ الإخواني رمزي محروس، تجنبًا لارتكابه مزيدًا من الأخطاء الكارثية بحق سقطرى وأهلها، مؤكدين رفضهم المشاريع المشبوهة لجماعة الإخوان.

وأكدوا، في بيان مهم أصدروه خلال الاجتماع، ضرورة إنهاء حالة عدم الاستقرار والتوتر الأمني بالمحافظة من خلال إزاحة النقاط العسكرية المليشياوية، وإسناد الحماية الأمنية لرجال الشرطة والأمن العام.

وشدّد المجتمعون على أهمية قيام الجهات القانونية والقضائية بمهامها وممارسة دورها، والاحتكام إليها في تطبيق القانون، وترسيخ العدالة الاجتماعية، وصيانة الحقوق العامة والخاصة. واستنكروا عمليات الاختطاف والتقطع، وطالبوا بالإفراج عن المختطفين فورًا.

وعبّر المجتمعون عن إدانتهم عملية إطلاق النار التي تعرض لها كل من السلطان علي بن عيسى بن عفرار وناظم مبارك بن قبلان رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة في حادثتين منفصلتين بحديبو.

ودعا البيان إلى نبذ المظاهر المسلحة واستخدام أساليب القوة والعنف، والعمل على إحلال السلام والتسامح، والاتجاه نحو محاربة الوباء القاتل "" والتوعية بمخاطره.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق