كريتر تسجل رقما قياسيا في حالات الوفيات "قراءة في البيئة المحيطة"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تسجل مدينة كريتر في يوميا رقما قياسيا في حالات الوفاة وفقا للاحصائيات الرسمية وشهادات أبناء المدينة وإقامة الصلوات على ارواح الموتى في الفروض الخمس.

واليوم اعلن عن حظر تجوال في كريتر لمدة ثلاثة ستجري خلالها حملة نظافة وازالة واسعة للقمامات والمياة الآسنة في بعض احياء وطرق المدينة .

ويعزو كثيرون إنتشار امراض الحميات القاتلة الى اسباب عدة منها مناطق العشوائيات اضافة الى المياه المهدرة من الخزانات والركزات التي تختلط بمياه المجاري.

مصادر اخرى تقول ان من بين اسباب انتشار الحميات والوباء الخبيث التسابق المحموم في فتح الملاحم ومحلات ذبح الدجاج والابقاء على المخلفات الى اليوم الثاني دون رفعها الى المقالب التي هي الاخرى لا تلق من الاهتمام الحثيث اولا بأول لنقلها الى خارج المدينة ،الأمر الذي يشكل سببا في اجتياح المرض.

كما ان غياب المسؤولية والوعي لدى اصحاب هذه المحلات في الحفاظ على نظافة الشارع والمنطقة بما فيها البقالات وعدم الاكتراث مخالفاتهم وما تسسببه ادى الى تفاقم الوضع البيئي ، مما يستدعي الى تحرك السلطة المحلية ومكتب الاشغال العامة والعوائق لالزام هذه الاطراف التي تجني الارباح الكبيرة دون الاسهام في نظافة البيئة المحيطة بها وفرض الغرامات وتطبيقها على المخالفين.

كما ان التفتيش عن الوافدين القادمين الى المدينة من مناطق موبؤة خارج المدينة والذين حلوا في الجبال المحيطة ونشر تقرير موسع صادر الدائرة الاقتصادية للمجلس الانتقالي مؤخرا يستدعي مراجعته وانزال فرق صحية الى هذه المناطق ربما تكون مصدرا لانتشار الحميات .

ولعل الاجتماع الذي عقد الليلة الماضية في مبنى السلطة المحلية لمديرية صيرة برئاسة د.عبدالناصر الوالي وخالد سيدو جاء لتدارك الوضع البيئي وان كان متأخرا الا ان نتائجه ستدفع بالعلاج خاصة في إقرار حملات على مدار الساعة وتوفير عمالة اضافية من خلال فرق بالأجر اليومي للعمل في مجال النظافة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق