العرب اللندنية: الأرقام المعلنة لإصابات كورونا في اليمن غير حقيقية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
دعت منظمة الصحة العالمية السلطات اليمنية في مختلف أنحاء البلاد بالإعلان عن الحالات المصابة بفايروس من أجل توفير الموارد والمعدات التي تعاني دول العالم من نقص فيها بالفعل

وقالت مصادر مطلعة على المعلومات الخاصة بالمستشفيات اليمنية إن السلطات الصحية لدى المتمردين لم تطلع منظمة الصحة على نتائج اختبارات لما لا يقل عن 50 مريضا آخرين ظهرت عليهم أعراض مرض كوفيد-19 الناتج عن الإصابة بالفيروس في مستشفى الكويت في

وكشفت المصادر أن الأرقام اليمنية أقل بكثير من العدد الحقيقي، استنادا إلى العدد الكبير للأسر التي تتقدم لتسلم جرار رماد أقربائها مستفيدة من رفع إجراءات العزل في مدينة ووهان حيث ظهر المرض

ويعتقد أن عدد الأفراد المصابين بالفايروس وعدد الوفيات التي يشتبه أنها ناتجة عن الإصابة به أكبر مما أعلنته السلطات حتى الآن في الوقت الذي حذرت فيه الأمم المتحدة من أن الفايروس آخذ في الانتشار في البلاد

وحتى الآن أعلنت حكومة الرئيس عن اكتشاف سوى 67 حالة إصابة و11 وفاة فيما قدم المتمردون الحوثيون عدد 2 إصابة وحالة وفاة واحدة من الإجمالي، كلها في العاصمة صنعاء

وذكرت المصادر أن الأعداد التي تُسجل أقل فيما يبدو من الواقع في شطري البلاد. وتابعت إلى أن "المتمردين الحوثيين لا يطلعون الأطباء ومنظمة الصحة العالمية على نتائج الاختبارات عندما تكون النتائج إيجابية"

وكان مسؤول حوثي قال إن صنعاء رصدت حالات يشتبه في إصابتها بالفايروس وأجرت اختبارات لأصحابها، لكنه لم يذكر رقما أو تفاصيل عن النتائج

وفيات في

إمكانيات ضعيفة

وتسعى منظمة الصحة العالمية إلى تقديم النصيحة والتأثير ونقل المعلومات فيما يدور من مناقشات عن إعلان الحالات وإنها تفعل ذلك منذ أسابيع

وقالت إنها تعتبر "بلدا واحدا وشعبا واحدا" وحذرت من التكهنات فيما يتعلق "بعدم الإعلان عن عدد الحالات المحتملة"

وأكدت في بيان "في ضوء القدرة على إجراء الاختبارات في البلد، وهي محدودة للغاية، فإن الاختبارات تجري لمن يستوفون المعايير أو تعريف الحالة وتاريخ التعرض" للمرض

وأضافت أنه ما من بلد يستطيع إجراء اختبارات "لكل من يمرض أو تظهر عليه الأعراض"

وقالت المنظمة إنها تعمل على افتراض أن "التفشي الفعلي يحدث" الآن في مختلف أنحاء اليمن وإنها تعمل على تعزيز التواصل المجتمعي وأنشطة التوعية

واتهمت حكومة الحوثيين بالتستر على تفشي المرض في صنعاء لكن المتمردين سعوا إلى نفي ذلك لدرء فشلهم في إدارة أزمة الجائحة

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني في تغريدة إنه يبدو أن ثمة وضعا وبائيا خطيرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين وحث السلطات على عدم "إخفاء الحقائق"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق