الشبحي: الحكومة بعد أن أعلنت ان عدن موبوءة قدمت بالسلاح الثقيل لمكافحة كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال عضو الإدارة العامة للشؤون بخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي المقيم في عادل الشبحي أن الحكومة وبعد ان أعلنت أن موبوءة بفايروس تحركت دبابتها واطقمها العسكرية وبمختلف الأسلحة لاجتياح أبين ومن بعدها عدن ولا نعلم هل مكافحة كورونا بالدبابات والأسلحة الثقيلة.

واضاف في حديث لقناة الغد المشرق أن عدن لم تكن تحتاج سلاح وانما الجهد والمال لدعمها والوقوف معها ضد هذه الازمات المتراكمة والتي تعد هذه الحكومة سببا رئيسيا في تلك الكوارث وفشل الحكومة بإقامة منظومة صحية وخدمية وبنية أساسية لمساعدة عدن في مثل هذه الظروف.
وتابع : وبكل اسف عملت الحكومة على استقدام القوات الغازية بعد أن فشلوا في تحرير محافظة شمالية توجهوا بكل جحافلهم نحو عدن وابين المحررة ويؤسفنا أن يذهب اليوم ضحايا بسبب هذا الشطح والنزغ الذي تقوده التيارات المتناقضة داخل الحكومة التي تتفق للإساء للجنوب.

وأكد أن اليوم يقود معركة أزمات وخدمات وأزمة خاصة هي مكافحة فايروس كورونا وتثبيت الامن في عدن وفي ظل جميع ذلك تأتي هذه القوات محاولة للاجتياح وبطريقة مستفزة للجميع.

وتابع الشبحي والكل اليوم شاهد كيف أن هذه القوات انكسرت واحترقت دبابتها وهي مهاجمة ولم تكن مدافعة ولسنا من هاجمها وكانت في طريقها لمحاولة الاجتياح وانكسروا.
وذكر الشبحي : سبق محاولة غزو ابين هجوم وتجيش اعلامي صاحب هذه المعركة، مؤكدا للجميع والاقليم ان هذه القوات التي وصفها سعادة سفير المملكة العربية السعودية في محمد آل جابر مخالف لاتفاق الرياض وقال إن احتشاد هذه القوات وتجمعها منهاض لاتفاق الرياض وأعلنها رسميا سعادة السفير.
وتابع الشبحي أن الجنوبيين لم يمارسوا إلا حقهم في الدفاع عن تلك القوات الغازية، وخاصة عقب أن أعلنت تلك القوات بشكل رسمي ان هدفها هو اجتياح عدن.
ونوه إلى ان هذه القوات الغازية لعدن سبق وان كانت بيننا وبينهم وساطة سعودية في نهاية ابريل وقد عادت جزء من تلك القوات إلى غير أنه ومنذُ يومين بدأ الحشد مجددا باتجاه شقرة محاولة لاجتياح زنجبار وبعدها عدن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق