انتقادات لتوجه قناة حضرموت في تطبيع العلاقة مع عاصمة الاخوان في اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اصدرت رابطة شباب المستقل بشأن بيانا انتقدت فيه القناة على توزيع اموال في عاصمة المشروع الاخواني باليمن.

وجاء في البيان : "تابع المكتب التنفيذي لرابطة شباب حضرموت المستقل، ما أقدمت عليه قناة حضرموت الفضائية من بث لأحد برامجها الترفيهية من عاصمة المشروع الاخواني في . وتقديمها لجوائز مالية أبناء حضرموت هم في أمس الحاجة إليها في ظل ظروف جائحة وتقطع السبل بمئات العالقين من الحضارم في الخارج دون أن تقوم القناة وراعيها بأي خطوة تجاههم ، بل والأنكى أن هذه الأموال هي أموال المستهلك الحضرمي لمنتجات راعي القناة المعروف للجميع.

إن ما قامت به القناة يندرج في إطار تطبيع العلاقات مع الكيان الارهابي في مأرب، وهو مسعى أصبح يتم العمل عليه في حضرموت منذ فترة من خلال إقامة فعاليات مشتركة مع الكيانات الارهابية التكفيرية المسيطرة على مأرب.
إن التطبيع الإعلامي مع سلطة مأرب، يمثل خطراً يجب استئصاله، قبل أن ينخر في الجسد الحضرمي، مُذيباً الإرادة والفكر المضاد لهذا المشروع الارهابي، ومشوهاً الرواية الجنوبية، المجسدة لعدالة القضية وحتمية انتصارها.

ونتساءل هنا ما الفائدة المرجوة من هذا التطبيع مع سلطة مأرب؟ إلا إذا كان ذلك يأتي في سياق مشروع أكبر وهو إلحاق حضرموت بالمشروع السياسي المسيطر على سلطة مأرب.
إننا نرجو أن يكون تحليلنا لهذا الأمر غير صحيح، وإنه ربما حدث نتيجة لجهل البعض بمخاطر هذه العملية الاتصالية، ودون إدراكٍ منه لما يقوم به، أو تقوم به جهة ما، لكن هذا الجهل لا يوفر أي مبرر، خاصة بعد التنبيه المتكرر إلى هذه المخاطر، بصرف النظر عن النوايا.

وعليه، تؤكد رابطة شباب حضرموت المستقل رفضها للتطبيع الإعلامي مع سلطات مأرب، بكل أشكاله وسياقاته، والذي يُعد جريمة مرفوضة في كل الظروف، خاصة أنها تتزامن اليوم مع العدوان الارهابي لأدوات المشروع الإخواني على كامل مساحة .

ختاماً، وبكل محبة نطلب من قناة حضرموت وراعيها المالي الانتباه لحساسية هذه المسألة، ومراعاة أنهم جزء من الجغرافيا الجنوبية، وأن تقربهم من أدوات المشروع الإخواني في اليمن لن تجلب لهم أي مصلحة أو منفعة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق