الصدمة تتحول إلى غضب ..رفض واسع لإفعى الاخوان " توكل كرمان "

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

صدمة سرعان ما تحولت إلى غضب بعد قرار تعيين الناشطة اليمنية المعروفة بانتمائها ودعمها لجماعة الإخوان الإرهابية، توكل كرمان، ضمن مجلس حكماء يشرف على محتوى موقعي وانستغرام.
حيث تصدر هاشتاق #no_tawakkol_karman مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر فيه المغردون عن غضبهم بعد أن لعبت كرمان دور حليفة تميم في ، بكونها إحدى الأوراق القطرية التي استخدمها نظام الحمدين لتخريب اليمن، إضافة إلى تورطها في دعم الجماعات الإرهابية في دول عربية.
غضب عالمي
كما أثار قرار شركة "فيس بوك" بتعيين الناشطة اليمنية كرمان، علامات استفهام كبيرة، والسبب تاريخها ومواقفها السياسية بحسب عدد من المنتقدين، خاصة أنّ كرمان معروفة بقربها من تنظيم الإخوان، المصنّف في عدد من الدول كتنظيم إرهابي.
وأطلق نشطاء وسياسيون هاشتاق باللغة الإنجليزية (NoTawakkolKarman# )، قائلين إن توكل كرمان ضيقة الأفق وحظرت على صفحتها الشخصية عشرات النشطاء ممن تختلف مع آرائهم السياسية.
واعتبر السياسي اليمني، أحمد سعيد الوافي، كرمان جزءاً من مهام الاستخبارات الدولية الراعية لجماعة الإخوان، وسياسة التمكين للقيادات الليبرالية للجماعة لخدمة الأجندات الدولية.
وأوضح في منشور على صفحته بـ"فيس بوك"، أن هناك رائدات يمنيات يفقن توكل كرمان قدرة ونشاطاً واتزاناً، لكنهن لسن ضمن المخطط وهي الحقيقة الموجعة.
وأما الناشط اليمني كامل الخوداني، فعلق ساخراً بأن اختيار توكل كرمان مشرفاً على محتوى "فيس بوك" أجبره على دخول حسابه لنسخ صوره ومقالاته، كونه يتخوف من أن يكون اسمه ضمن قائمة حسابات قد تبلغ عنها كرمان، وأضاف "اختيار كرمان كارثة، إنها تحظر نصف اليمنيين ولا تتقبل النقد أو الرأي وتخدم أجندة ومشروعاً معيناً".
كما انتشر وسم "أرفض الإرهابية توكل كرمان أن تكون من حكماء فيس بوك"، على موقع تويتر، واستخدمه كثيرون لإبداء استيائهم من قرار فيس بوك الذين وصفوه بالغريب، مهددين بحذف البرنامج نهائياً والانتقال إلى تويتر لو لم يتم التراجع عن هذا الاختيار.
قرار كارثي
واعتبر نشطاء عبر تويتر أن فيس بوك أعطى جماعة الإخوان فرصة إشراف على فيس بوك بشكل مباشر وصريح.
ورأوا أن كرمان هي عدوة صريحة لأنظمة سياسية، مؤكدين أنّ القرار كارثي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى خاصة أنّ كرمان بمواقفها المتضاربة ستستهدف دولاً بعينها وأنظمة لا تتوافق مع أجندات الإخوان.
فيما طالب البعض بتجريد كرمان من حق حمل اسم نوبل للسلام، وجلبها للعدالة عبر الإنتربول الدولي لتنال جزاءها، جراء ما ترتكبه من تحريض ودعم للإرهاب بكل أشكاله.
وعلقت دينا محمود على القرار قائلة: "أرفض وجود توكل كرمان"، بينما قالت حنان مصطفى: "توكل كرمان المحرضة على العنف والفوضى، أرفض وجودها بمجلس حكماء فيس بوك"، كما كتب أحمد حامد: "كيف تكون داعمة الجماعات الإرهابية مسؤولة في فيس بوك، ضد هذا القرار بكل شكل".
وتساءل موقع ميدل إيست أونلاين البريطاني، "كيف لشركة فيس بوك أن تكافح المحتوى الذي يتضمن دعاية للتطرف وبثاً لخطابات الكراهية، فيما تختار شخصية تعتبر بكل المقاييس بوقاً للتطرف والدعاية، لجماعة تتبنى خطاب الكراهية منهجاً وتناوئ مبدأ الحرية والتعددية والديمقراطية، ضمن لجنة الحكماء لمراقبة المحتوى على منصاتها".
تساؤلات محيرة
وأبدى النشطاء مخاوفهم من استغلال كرمان المعروف بولائها لقطر وتركيا لهذا الموقع، في تكميم الأفواه المعادية لهاتين الدولتين والرافضة لسياسات الإخوان في المنطقة.
وأكدوا أنّ اللجنة التي اختارت القيادية الإخوانية في حزب اليمني، لم تحتكم لخلفياتها السياسية وتوجهاتها ومواقفها الداعمة لتنظيمات مدرجة في قائمة الإرهاب في العديد من الدول العربية والغربية.
كما تساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن المقاييس والأسس التي اعتمدتها شركة فيس بوك، لتعيين كرمان المنتمية لحزب كُشفت مؤخراً علاقته بتنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين.
انتقاد سياسي
ومن جهته، قال رئيس مركز دعم اتخاذ القرار والأمين العام المساعد بحزب المؤتمر أحمد عبد العزيز، إن "اختيار توكل كرمان بين أعضاء مجلس الإشراف العالمي، الذي سينظر في المحتوى الجدلي على منصات الفيس بوك وانستغرام انحياز واضح للإرهاب".
وأكد أن اختيار توكل كرمان يعد عداوة صريحة للأنظمة السياسية في والسعودية والإمارات واليمن بل ودول المنطقة كلها، وهذا القرار جاء ليتضح للجميع أن أغلب وسائل التواصل إن لم تكن جميعها مسيسه وتشرف عليها استخبارات دول أو على الأقل دولة معينة وأنظمة داعمة للإرهاب وضد توجه حكومات المنطقة لحماية شعوبها واستقرار دولها.
وأضاف: "التأكيد على أن إدارة الفيس بوك تنحاز للإرهاب، يأتي من أن توكل كرمان تعد صوت الدعاية للإخوان وصاحبة خطاب الكراهية، ويطلق عليها اليمنيون (بائعة دماء اليمنيين)، وتعتبر إحدى الأذرع التي باعت شعبها من أجل الترويج لأفكار ‫أردوغان‬، لتنفيذ أفكاره في تجاه دول بعينها ومساعدته للترويج لما يطلق عليها الرئيس التركي(الإمبراطورية العثمانية)".
وتابع: "توكل كرمان أيضاً تلعب أدواراً خبيثة ضمن المخطط الذي تموله قطر، وعلى وجه الخصوص في الجانب الحقوقي واستغلال علاقات قطر وأموالها لتلفيق تقارير حقوقية مغلوطة، بالإضافة إلى كونها أصبحت بوقاً إعلامياً تحريضيًا توجهه الدوحة، لدعم الإخوان".
استهزاء صريح
وفي سياق متصل، ربط الناشط مدحت السعيد بين توكل كرمان وخراب اليمن، قائلاً: "بنت الخرمان جعلت اليمن السعيد خربان، لا تصلح لشيء غير الإرهاب ودمار الأوطان".
وتساءل ناشط آخر يدعى المصري، قائلاً: "هل أصبحت مواقع السوشيال ميديا يحكمها المرتزقة الإرهابيون الخونة، من تكون توكل كرمان لتكون بهذا المنصب وتتحكم في الآراء والكلمات؟".
وقالت سارة الحسن: "نرفض انضمام المرتزقة توكل كرمان إلى مجلس الإشراف في فيس بوك، وسيعتبر هذا سقطة في حق الموقع".
كما عبر آخرين عن دهشتهم وهم يستحضرون موقفها من الأحداث في اليمن، والتي غادرتها إلى وأسست وسائل إعلام وجمعيات حقوقية، قالوا إنها ستار على تحركات الناشطة المحسوبة على جماعة الإخوان على الصعيد الدولي.
واعتبرها البعض "عين الإخوان في فيس بوك"، حيث غرد أحمد جمعة قائلاً: "توكل كرمان لا تستحق هذا التعيين، فهي محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، ويدرك القاصي والداني أنها تدعو للإرهاب الفكري والغلو، وهذا لا يتماشى مع هذه المهمة الجديدة".
مباركة إخوانية
وفي خطوة لتنفيذ المخطط الأكبر باستخدام ورقة نشر الفوضى عن طريق سموم مواقع التواصل، تفاخرت كرمان بضمها إلى مجلس حكماء تويتر وفيس بوك للتحكم في المحتوى، فأصبح بإمكانها الآن اللعب على المكشوف في استهداف الأنظمة العربية تحت غطاء مراقبة المحتوى.
وأمام الهجوم عليها اضطرت للرد على الانتقادات بقولها إن "ما تقوم بنشره من مواقف ووجهات نظر في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تعبير عن وجهة نظرها الخاصة، ولا يعبر عن وجهة نظر فيس بوك وإنستغرام".
ووجدت توكل مناصرين لها من الشخصيات المحسوبة على جماعة الإخوان الإرهابية، حيث قال جمال المليكي، وهو صحافي يمني يعمل في قناة الجزيرة، ذات التوجه المتقاطع مع أفكار توكل: "فعلاً خبر يستحق الاحتفاء ويعكس المكانة العالمية لشخصية يمنية نفخر بها".
فيما قال الصحافي اليمني عامر الدميني، المحسوب على جماعة الإخوان الإرهابية: "يوم بعد آخر تصبح توكل كرمان أكثر ألقاً وحضوراً على المستوى الدولي، وجودها في مجلس الإشراف العالمي لمحتوى فيس بوك وانستغرام خطوة عظيمة، تعد إنجازاً للمرأة اليمنية والعربية، وحضوراً رفيعاً يليق باليمن وكل اليمنيين".
يذكر أن شركة فيس بوك قامت بتعيين توكل كرمان في مجلس الإشراف العالمي على محتوى ما ينشر على "فيس بوك"، الذي يعتبر أول هيئة لإدارة محتوى الإنترنت من نوعها، بعدما أنفقت الشركة حوالي 130 مليون دولار على المجلس، والذي سيعمل على تقديم مراجعة مستقلة لقرارات الإشراف على المحتوى.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق