تقرير.. الجهل الحوثي يقود المحافظات اليمنية نحو "كارثة كورونا"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
لم تمنع جائحة التي تفشت بشكل واضح في مناطق ، من أن تتوسّع هذه المليشيات الإرهابية في طائفيتها البغيضة.

مصادر محلية كشفت عن تجاهل مليشيا للإجراءات الاحترازية من وباء كورونا وتحذيرات منظمة الصحة الداعية إلى عدم الازدحام، حيث عمدت إلى إقامة دوراتها في شوارع وأحياء .

وقالت المصادر إنَّ تطالب الأهالي بالامتناع عن الخروج أحيانًا فيما يطرقون عليهم الأبواب لحضور أمسيات دينية، شبيهة بأعراس النساء، ويتم فيها تناول القات والتدخين (المداعة) وتقوم إحدﻯ "الزينبيات" بإلقاء محاضرة عن المسيرة القرآنية، ويتم ترديد الصرخة بين فقرة وأخرى.

وأضافت أنّ إقامة التجمعات النسوية فرضت على كل حارة وأن يتم اختيار منزل أو أكثر ليتم فيه بشكل يومي إلقاء الفعاليات الطائفية تتفيذا لأوامر مليشيا الحوثي.

إقدام الحوثي على تنظيم هذه التجمعات في صنعاء تأتي في وقتٍ شهدت فيه المحافظة تفشيًّا ملحوظًا لجائحة كورونا، حيث أفادت مصادر طبية، الجمعة، بأنّ صنعاء تسجل عشرات الإصابات بفيروس كورونا يوميًّا، ولكن الحوثيين مصممون على إنكار الحقيقة، ويتكتمون على الجائحة التي باتت تضرب معظم أحياء المدينة التي حوّلوها إلى بؤرة لانتشار الوباء.

وأضافت المصادر أنّ الإجراءات التي اتخذها الحوثيون تتطابق مع تأكيدات مصادر طبية متعددة بأنّ هناك 130 حالة إصابة مؤكدة، وأن 13 شخصًا فارقوا الحياة نتيجة إصابتهم بهذا الفيروس، لكنها تتناقض مع استمرار مليشيا الحوثي، المدعومة من إيران، في التكتم على الأعداد، والاكتفاء بإعلان حالة إصابة مؤكدة لمهاجر إفريقي توفي الأحد الماضي.

وأكّدت سيدة إدخال والدها مستشفى مخصص للمصابين بالفيروس، ثم إعلان وفاته ودفنه من قبل الحوثيين، ورفض تسليم الجثة لأسرته، ثم إيداع اثنين من أبنائه في المحجر الصحي، الأمر الذي يكشف - وفق صحيفة - جانبًا من آلام سكان المدينة الذين يقتلهم الوباء ويتفشى بممارسات حوثية تتفق مع تعامل إيران مع هذا الوباء في بدايته وإخفائه حتى نقلت العدوى لأكثر من بلد.

ويومًا بعد يوم، تبرهن المليشيات الحوثية على عدم اكتراثها بحياة السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وأنّ اهتمامها الأكبر والكامل منصب على تحقيق أجندتها المتطرفة عبر الدورات الطائفية التي تغسل من خلالها عقول المشاركين فيها.

ففي مطلع مايو الجاري، كشفت مصادر محلية عن إصابة أكثر من 20 شخصًا اقتادتهم مليشيا الحوثي لإخضاعهم لدورات خاصة بها، بوباء لم يتم التمكن من تشخيص نوعه.

وأكدت المصادر أنّ المليشيات الحوثية اقتادت العشرات من أبناء محافظة الجوف إلى محافظة صنعاء، وأخضعتهم لدورات عقائدية وطائفية خاصة بها.

المصادر أوضحت أن أكثر من 20 شخصا من بين الذين تم إخضاعهم لدورات حوثية أصيبوا بوباء لم يتمكن الأطباء من تشخيصه، ما أدَّى إلى قيام المليشيات باعادتهم إلى محافظة الجوف وهم يعانون من المرض.

ووفقا للمصادر، رجحت المليشيات بأن الإصابات هي بحمى الضنك ولكنها لم تبت نهائيا بذلك، فيما أكد المرضى أنفسهم انه لم يتم التمكن من التشخيص الدقيق لحالاتهم المرضية.

ومنذ أن أشعلت المليشيات حربها العبثية في صيف 2014، شهدت المناطق الخاضعة لقبضة المليشيات تفشيًّا مخيفًا لعددٍ من الأمراض المستعصية والأوبئة مثل الدفتيريا والكوليرا وحمى الضنك وإنفلونزا الخنازير.

وتعمَّدت المليشيات الموالية لإيران قطع جميع الخدمات الصحية سواء الخدمات الأساسية أو الثانوية، مكتفية بنهب مقدرات الدولة ومواردها وتسخيرها لخدمة المجهود الحربي وزيادة أرصدة الجماعة وقياداتها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق