قادة وسياسيون يفضحون أجندات تركيا وقطر ويؤكدون قرب إنتصار أبناء #سقطرى (تقرير خاص)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
فضح قادة وسياسيون وصحفيين جنوبيون، مشاريع وقطر في محافظة ارخبيل ،والتي ينفذها إخوان بزعامة المحافظ الإخواني رمزي محروس، وأكدوا أن الفرج في سقطرى قريبا، فاليوم أبناء المحافظة يؤكدون على جنوبيتهم، والنصر سيكون حليفهم في معركة الكرامة،ضد الغزاة والطامعين ومشاريعهم واجندتهم.
جاء ذلك في سياق تعليقات رصدها محرر ( تايم)، بالتزامن مع تدشين نشطاء جنوبيون هاشتاج داعم لابناء سقطرى في تحركاتهم لمواجهة مشاريع الإخوان التخريبية، وحمل وسم ‎(#سقطرى_جنوبيه_تحارب_الارهاب).

*فضح مشاريع قطر وتركيا*

وفضح قادة وسياسيون جنوبيون مشاريع تركيا وقطر في محافظة ارخبيل سقطرى التي تنفذها السلطة المحلية بزعامة المحافظ الإخواني رمزي محروس، والذين جلبوا للمحافظة الفوضى والعبث.
وقال القيادي الجنوبي أحمد عمر : "حينما نقول أن قطر وتركيا متغلغلة في مفاصل ،فإن ما نقوله نعنيه .. محافظ سقطرى محروس الممثل للشرعية لا يتورع في الظهور والعمل مع عيسى بن ياقوت عميل قطر الرسمي غير مكترث بما يكيله الأخير من تهم تجاه والسعودية".
وأكد بن فريد أن هذه العلاقة : "علاقة فاضحة لا تحاول حتى أن تتستر".
من جانبه قال خالد طه سعيد رئيس الدائرة الثقافية بانتقالي : "سقطرى أسم لبقعة يتصف أهلها بالمحبة والوئام والتسامح لا خلافات ولا نزاعات ولا جرائم قتل ولا نقاط ولا زعزعت أمن، ولكن عند قدوم تيار الاصلاح الى الجزيرة أفتعل المشاكل وأثار النعرات وجر المحافظة الى مربع العنف والأقتتال، ومهما أفتعلتوا من فوضة ستظل سقطرى جنوبية تحارب الإرهاب".
‏وزاد طه : "رمزي بن محروس وعيسى بن ياقوت ومن يمشي على نهجهم ويتبع هولاء المرتزقة الذين يتبعون جهات خارجية تمول اعمالهم التخريبية لأجل تحقيق اهداف و أجندة تتبع تلك الجهات،يارموز الفساد لن تتحقق أمانيكم ولن تتحقق اهدافكم وخططكم".
وفي ذات السياق وضع عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية استفسارات تؤكد على ترابط مشروع الإخوان في سقطرى بتركيا وقطر والدليل اعلامهم.
وقال بن عطية : هل الإخوان حريصين على سقطرى أكثر من أبنائها .. ولماذا انزعجت قناة الجزيرة من سيطرة أبناء سقطرى على جزيرتهم .. ومتى كانت قطر حريصة على سقطرى ..وماهو هدف تركيا من وضع قاعدة عسكرية في الصومال بالقرب من سقطرى.. ومن عين محروس محافظ بسقطرى وشقيقه زعيم عصابات تهريب".

*الانتقالي تنبه لمشروع الإخوان في سقطرى*

وأكد أنيس الشرفي، عضو فريق الانتقالي في لجان تنفيذ ، تنبه الانتقالي للمشروع الإخواني في جزيرة سقطرى، مشيرا إلى أن اليوم يخوض معركة بالنيابة في وجه المشروع الإيراني والتركي.
وقال الشرفي : "فيما تركيا تترصد بجزيرة سقطرى من الصومال على الجانب الآخر من ، عمدت بدفع جماعة الإخوان المسلمين لمحاولة بسط سيطرتهم على الأرخبيل ذو الموقع الاستراتيجي الهام للملاحة البحرية في باب المندب وصولاً إلى مضيق هرمز".
واضاف : "ولهذا تنبهت قيادة الانتقالي على إثر خروقات جماعة الإخوان ومحاولتهم سلخ الأرخبيل عن محيطها الجنوبي والعربي، فبادرت لقطع دابرهم، فانتصرت للجنوب وللتحالف العربي، ولدول المنطقة أجمع".
وأكد : "الجنوب يخوض معركة بالنيابة عن كافة دول المنطقة لمواجهة المد الإيراني في مدن غرب الجنوب ومواجهة المد الإخواني التركي في مدن شرق الجنوب".

*قريبا سينتصر أبناء سقطرى في معركة الكرامة*

وبالإشارة إلى الموقف الاستراتيجي الذي تتميز به الجزيرة، فقد أكد قادة وسياسيون ونشطاء على أن أبناء سقطرى اليوم يؤكدون على جنوبيتهم برفض مشاريع الإخوان ويخوضون معركة إستعادة الكرامة ضد الإرهاب وقريبا النصر سيكون علي أيديهم.
وقال عضو هيئة رئاسة أحمد محمد بامعلم : ‏"اليوم تغير الواقع كثيرا ، وأصبح للجنوب قوات عسكرية تحميه عند تطاول أي عدو على شعبه أو أرضه ، وما يحدث في سقطرى خير مثال على ذلك، لذا فـ ‎#سقطرى_جنوبيه_تحارب_الارهاب بكل قوة ، وستنتصر قريبا".
من جانبه قال :منصور صالح نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي : "كانت ‎سقطرى وستظل جنوبية الهوى والهوية وقريباً ستتطهر بمائها العذب من دنس الطامعين والغزاة".
إلى ذلك قال الصحفي علي محمد محمود: "جزيرة سقطرى تقود اليوم معركة استعادة الكرامة بعد أن تعرضت لاستعمار ممنهج طوال عقود، آلاف العناصر الإرهابية تم توطينهم في الجزيرة بهدف إبقاء الهيمنة عليها وتغيير ديموغرافيتها الجنوبية وهي المؤامرة التي افشلها أبناء سقطرى بإصطفافهم الجنوبي الصلب".
في حين قال الصحفي علاء عادل حنش: "يُعد موقع جزيرة سقطرى موقعا استثنائيا،وهي غنية بالثروات،لذا فقد لجأ أعداء الجنوب لاحتلال الجزيرة للسيطرة على مقدراتها،غير أن ذلك قوبل بالرفض القاطع من قبِل أبناء الجنوب بالجزيرة الشرفاء،الذين أكدواعدم خروجهم عن القافلة الجنوبية حتى استعادة دولة الجنوب".

*امتداد للانتصارات الجنوبية*

وأشار صحفيين على أن المتغيرات الراهنة أوجدت جنوب مختلف ولديه قوات قادرة على الإنتصار في سقطرى والامتداد لتحقيق ذلك في ووادي .
وفي هذا الصدد قال الصحفي أسامة بن فائض: "سبحانك ربي، تمهل ولاتهمل، تغيرت المجريات سريعا في الجنوب،بالأمس، قوات من غير أبنائنا،سلبت دماء شبابنا برصاصهم الغادر، اعتدت وطغت بفسادها،ونست مهامها، واليوم قوات من أبنائنا،تستعيد كل ماسلبته قوات الماضي ..اليوم ‎#سقطرى_جنوبيه_تحارب_الارهاب، وغدا شبوةووادي حضرموت وصولا إلى الدولة".
من جانبه قال الصحفي علي عسكر الشعيبي: " أكد أبناء ‎سقطرى أن ‎الجنوب لن يصمت كثيراً على جرائم ‎الشرعية وأثبت المتظاهرين أن ما جرى في سقطرى على مدار الأيام الماضية قابلاً للتكرار في ‎شبوة و ‎أبين أيضاً".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق