مسؤول حكومي سابق: الإدارة الذاتية لعدن متوقعة بسبب حكومة عاجزة تدير شؤونها بالواتس

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال د. مصطفى نعمان وكيل سابق بوزارة الخارجية اليمنية والذي يقيم حاليا في : "إن ما حدث لعدن – في اشاره منه لإعلان الإدارة الذاتية - امر متوقع وتجبر أي محافظة ان تتعامل مع الموقف بمثل ما تعاملت به وخاصة اذا توفرت في المحافظة جهات قادرة على ان تبسط سلطتها وهذا واقع امام حكومة غير حاضرة وعاجزة و غائبة وتريد ان تواجه وباء عالمي بالواتس أو بمكالمات هاتفية".

ولفت د. مصطفى ما حدث في عدن يدل على ان هذه عاجزة تماما عن المواجهة، وأنه من الوارد ان يحدث لبقية المحافظات متى ما توفر لها السلطة الكافية لإدارة شؤون محافظتها.

وأضاف في مداخله لقناة الغد المشرق أن غياب الحكومة شيء فاضح ومخجل ، كما هو مخجل ان ننتمي لهذه الحكومة التي عجزت ان تقوم بمسؤوليتها الوطنية والأخلاقية.

وأشار أن الانتقالي وضع نفسه على المحك بإعلان الإدارة الذاتية في ظل الانعدام الكلي للخدمات الأمر الذي سيجعله مضطرا ان يتعامل مع الأجهزة الحكومية.

ونوه إلى أنه من المسؤولية الأخلاقية للحكومة أن تتعامل مع الانتقالي في مثل هكذا ظرف صعب حرصا منها -إن كان لديها حرصا على سلامة المواطنين- وحفاظا منها على أرواحهم.

ولفت إلى صعوبة أن يكون هناك عملية رصد او مكافحة حقيقية للوباء في ظل ما تعانيه من تفكك وغياب الكشوفات والرصد الذي يمكنك من الرصد لوضع السياسية العلاجية وان ما يجري اليوم من قبل الحكومة في المكافحة امر عشوائي وطريقة غير منظمة.

وأضاف أنه من غير المنطقي تبقى اليمن دون وباء ولهذا وصول الوباء لليمن كان متوقع لأنه من غير المنطقي ان تكون اليمن بعيد عن الوباء الذي أطاح بمؤسسات طبية بدول اكثر استقرار ورسوخا من اليمن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق