وفاة القاص الشهير كمال الدين محمد متأثرا بحمى شديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
توفي قبل قليل القاص الشهير كمال الدين محمد ، متأثرا بحمى شديدة أودت بحياته بعد رحلة طويلة من العطاء الادبي والثقافي في .

والقاص كمال الدين محمد لديه من النتاجات الأدبية أبرزها مجموعته القصصية " من يبني حديقة ل أوسان" .

عمل في صحيفة "الثوري" رئيسا للقسم الثقافي سنوات طويلة كما عمل مساهما في صحيفة "الايام" مسؤولا عن التدقيق اللغوي .

الاديب والقاص د. عيدروس نصر ناصر نعاه في منشور له بعد دقائق من وفاته :
"كمال الدين كان حالة استثنائية في الأدب والثقافة والإبداع والوفاء والنقاء والأخلاق.
كان مثقلا بهمٍ ليس من صنعه وليس بيده التحكم بمآلاته.
كان حساسا وشديد الانفعال والتفاعل مع المسرات والمضرات، لكن ابتسامته الصادقة لم تكن تفارق محياه.
غيابك يؤلمني يا كمال، في زمنٍ انخفضت فيه قيمة الأدب والادباء وعلت فيه قيمة البندقية والمتبندقين.
إنا لله وإنا إليها راجعون.
أعزي نفسي وأعزيك زميلي نجيب وكل الأسرة الادبية في عدن وكل ، وأعزي اسرة كمال وأهله وذويه ومحبيه وما اكثرهم
لا حول ولا قوة إلا بالله".

الاديب محمد ناصر شراء كتب يقول : عشت عزيزاً شريفاً . ورحلت عنا بصمت . . كما عهدناك . الرحمة و المغفرة لك أيها العزيز . . و الصبر والسلوان لكل أفراد الأسرة الكريمة . . ولنا نحن جميعاً .
إنا لله و انا إليه راجعون ".

الفنان التشكيلي عدنان جمن كتب : :خبر صادم ومحزن.. كم أحببت هذا الرجل النبيل!
تهذيب و تواضع و موهبة فذة.. كم يؤلمني رحيل أحبتنا بمثل هذه الأمراض التي تجتاح عدن و كل مسؤولي و فرقائهم يتفرجون بلا مبالاة. . رحم الله صديقي الجميل و أدخله فسيح جناته .. إنا لله وإنا إليه راجعون".

اسرة تحرير "عدن تايم" تتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة الى الاستاذ نجيب مقبل رئيس تحرير صحيفة 14 اكتوبر والى اسرة الفقيد وأهله وذويه.
تغمده المولى بواسع رحمته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته.
إنا لله وإنا اليه راجعون.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق