28 الف مهاجر افريقي وصلوا اليمن خلال يناير- مارس 2020

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهدت الهجرة على الطريق من القرن الأفريقي إلى الخليج العربي عبر انخفاضاً كبيراً منذ ظهور جائحة فيروس المستجد.

ووفقاً للمنظمة الدولية للهجرة (IOM)، فإنه خلال الفترة بين يناير ومارس 2019 ، عبر ما يقرب من 37,000 مهاجر خليج للوصول إلى اليمن؛ وفي الربع الأول من هذا العام، قام بنفس هذه الرحلة أقل من 28,000مهاجر. وعند مقارنة أعداد المهاجرين الوافدين إلى اليمن في شهر مارس 2020 بأولئك في مارس 2019، فإن هنالك انخفاض بنسبة تقارب 50 في المائة.

ويواجه المهاجرون على طول الطريق مخاطر جسيمة متعلقة بالحماية وحقوق الإنسان. قال محمد عبدي كير، المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للشرق والقرن الأفريقي: "تتحمل جميع السلطات مسؤولية احترام حقوق المهاجرين، حتى في حالات الطوارئ مثل جائحة فيروس كورونا المستجد".

وفي العام الماضي ، عبر أكثر من 138,000 شخص خليج عدن على متن قوارب على الممر الشرقي. والغالبية العظمى من هؤلاء المهاجرين هم من المواطنين الإثيوبيين المتجهين إلى المملكة العربية السعودية بحثاً عن عمل.

وأضاف عبدي كير: "إن المنظمة الدولية للهجرة قلقة إزاء وصم المهاجرين وربطهم بخطر نقل الأمراض. كما أن الظروف على طول الطريق، بما في ذلك عوائق الوصول إلى الخدمات الصحية، وظروف المعيشة والعمل السيئة والاستغلال، كلها تشكل مخاطر صحية خطيرة".

وتقول كارميلا جودو ، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة الدولية للهجرة: "في هذه الأوقات ، نحتاج إلى التحرك نحو الشمولية، فالمنظمة الدولية للهجرة تدعم توصيات التغطية الصحية الشاملة وفق ما تدعو إليها منظمة الصحة العالمية.

كما تدعو المنظمة إلى اتخاذ تدابير استعدادية واستجابة قوية تشمل بشكل فاعل المهاجرين والمجتمعات المستضيفة لهم. ويجب مراعاة احتياجات جميع المهاجرين – بغض النظر عن وضعهم القانوني – في تخطيط الصحة العامة والاستجابة والتوعية".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق