لحج .. إتفاق ينهي تداعيات مقتل مواطن في العند

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اثمرت الجهود والمساعي الخيرة التي بذلها الملأزم ياسين سعيد جهضر مدير شرطة مديرية المسيمير بمحافظة في إنهاء تداعيات قضية قتل حصلت في احدى النقاط التابعة لقوات محور العند العسكري وراح ضحيتها شخص يدعى هارون حسن المعمري.

وتكللت الجهود الكبيرة والمتواصلة التي بذلها الملأزم جهضر منذ حدوث الواقعة بالنجاح مساء اليوم من خلال إتفاق تم بموجبه تنازل اولياء الدم عن عن كافة حقوقهم في هذه القضية مقابل إلتزام قيادة المنطقة العسكرية الرابعة ممثله باللواء الركن فضل حسن العمري بإعتماد المجتي عليه شهيداً ومنحه راتب شهري ضمن قوام القوات المسلحة.

والقى الملأزم ياسين جهضر كلمة بهذه المناسبة اكد من خلالها على اهمية اطلاق وإرساء مثل هذه المبادرات التي تحمل بين طياتها كل قيم ومبادئ التصالح والتسامح وتثبيت دعائمهما وجعلها عادات سائده في تعاملات الجميع وتطبيقها قولاً وفعلاً مع ضرورة طي ونسيان صفحات المآسي والأحزان وفتح صفحات جديدة يسودها الحب والود والوئام بين ابناء المجتمع لا سيما في هذا الوقت بالذات الذي يتعرض فيه الوطن لمختلف اشكال التأمر، مشيراً الى ان هذه المرحلة التي يمر بها تتطلب تضافر جهود جميع ابنائه ووقوفهم صفاً واحداً في وجه كل المخططات والمشاريع التأمرية وتفويت كل الفرص من امام اولئك المتربصين الذين يريدوا النيل من مجتمعنا والإساءة اليه بممارساتهم الشاذة وتصرفاتهم الخبيثة التي تهدف لإدخالنا في صراعات جانبيه وإذكاء نيران الثأر والفتن واشغالنا عن قضيتنا الجنوبية العادلة التي نناضل لأجلها وقدمنا في سبيلها كل اشكال التضحيات.

من جانبه اعرب المواطن حسن المعمري والد المجني عليه هارون عن شكره وتقديره لكل من اعلن تجاوبه معه وابدى مساعيه لإنهاء تداعيات هذه القضية التي راح ضحيتها نجله موجهاً الشكر الخاص لشخص الأخ الملأزم ياسين جهضر مدير أمن مديرية المسيمير الذي وصف موقفه بانه انتصر لمظلومية المجني عليه وبذل كل جهوده الخيرة في متابعة سير هذه القضية منذ الوهلة الأولى حتى وصولها الى خط النهاية والتوافق على هذا الحل المقنع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق