في عهد الاخوان.. انتشار العصابات المسلحة بتعز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تواصل محافظة ، دفع كلفة خضوعها لسيطرة المليشيات الحوثية والمليشيات الإخوانية التابعة لحكومة ، حيث تشهد فوضى أمنية عارمة.

أصيب مواطن بجروح بالغة؛ جراء اشتباكات مُسلحة في مديرية المعافر غربي محافظة تعز.

وقالت مصادر محلية لمواقع اخبارية إن مواطناً يدعى عبدالله السروري أصيب باشتباكات مسلحة بين أفراد عصابة يقودها المدعو الباكت بمديرية المعافر.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات المُسلحة اندلعت عقب خلافات شديدة بين المدعو الباكت وعصابته حول الجبايات، التي يتم أخذها عنوة من الباعة ومالكي المحلات التجارية.

وتنتشر في تعز الخاضعة لسيطرة مليشيا الإخوان، عصابات مُسلحة تابعة لعدد من قيادات المليشيا، حيث تُمارس عمليات ابتزاز وتفرض جبايات وإتاوات على التجار في المدينة.

يومًا بعد يوم، تدفع محافظة تعز ثمن خضوعها للسيطرة الحوثية والإخوانية، حيث تشهد هذه المنطقة فوضى أمنية عارمة، تضمنت زيادة ملحوظة في مظاهر القتل.

والأسبوع الماضي، قتل شابٌ على يد شقيقه، بمنطقة مخلاف، بمديرية شرعب السلام الخاضعة لسيطرة مليشيا في محافظة تعز.

وقالت مصادر محلية إنّ الجاني اعتدى على والده بالضرب، قبل أن يلجأ والده وشقيقه إلى إطلاق النار لتخويفه.

وأضافت المصادر أن الجاني أصيب بحالة هستيرية، وقتل شقيقه في قرية بني بعد صلاة الفجر.

وتدفع محافظة تعز ثمن خضوعها لسيطرة المليشيات الإخوانية وكذا المليشيات الحوثية، حيث أصبحت مرتعًا لفوضى أمنية عارمة، كبَّدت السكان أفدح الأثمان.

صناعة الفوضى الأمنية هي سياسة مشتركة بين المليشيات الحوثية و"شقيقتها" الإخوانية، وذلك عبر افتعال كثير من الأزمات الأمنية ونشر الجريمة في المناطق الخاضعة لسيطرتها من أجل استخدام مزيدٍ من القوة الغاشمة ضد السكان.

ومدينة تعز، تتقاسم السيطرة عليها المليشيات الحوثية من جهة، ومليشيا الإخوان من جهة أخرى، لكنّ جبهات القتال تشهد موتًا سريرًا، في وقتٍ يتوارى فيه "" خلف عباءة الشرعية مدعيًّا القتال ضد ، لكنّه يتحالف معهم في واقع الحال.

وتملك المليشيات الإخوانية سجْلًا حافلًا بالعديد من الجرائم والانتهاكات التي ارتكبت في حق مواطني تعز، وهي انتهاكات كشفتها ووثّقتها العديد من التقارير الدولية من هذا الفصيل الذي سيطر على حكومة الشرعية، ونخر في عظامها كسرطان خبيث.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق