انتقالي سقطرى: رمزي محروس يكل ويحقق شخصيا بالناشطيين السقطرييين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف رئيس القيادة المحلية بالمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة رافت ابراهيم عن آخر محاولات سلطة الاصلاح قي سقطرى من اعتداءات حيث اقدم محافظ المحافظة المدعوم من باصدار اوامر قبض لعدد من ناشطين المحافظة لتصل القائمة بمطالبة القبض على سبعين فرد من ابناء محافظة سقطرى بينهم اعلاميين وضباط وحقوقيين وقيادات تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي.

واضاف ضمن تصريح له على قناة المستقلة (AIC) بالنشرة الرئيسية ان سلطة الاخوان هناك القت القبض التعسفي على ضباط واعتقالهم في بيت المحافظ والتحقيق معهم من قبل المحافظ شخصيا.

وارجع رئيس القيادة بسقطرى اقدام المحافظ هناك على هذه الخطوة -برغم مدنية الجزيرة- هو عدم ايمان جماعة الأخوان وفرعها المحلي حزب الإصلاح على الإيمان بالآخر وهذه الجماعة المتطرفة والمتسلطة ارتبط هذا المحافظ بالجماعة العالمية الأخوان المسلمين وعمل على فرض ما يلتقى من توجيهات من على واقع الجزيرة.

واضاف انه وبعد عودة المحافظ رمزي محروس من تركية ليمارس اعتقالات تعسفية طالت حتى الجهاز القضائي.

وأشار رأفت الى أن المحافظ المدعوم من حزب الإصلاح اقدم على تقسيم المحافظة الى ثكنات عسكرية لمهمة القاء القبض لكل المخالفين للاصلاح هناك.

ونوه الى ان تلك الممارسات جعلت المجتمع السقطري ينتفض ويرفضها ميدانيا وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

وتابع : ان الرفض المجتمعي كلفهم شهيدا وعدد من الجرحى.

يجدر الإشارة الى ان محافظة سقطرى رفضت سلطة الإصلاح من خلال التظاهرات والإحتجات والمطالبة بالتغيير على اكثر من صعيد منذُ اكثر من عام.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق