الانتقالي يعلن عن خطوات لجباية الإيرادات وإصلاح الخدمات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اكد اللواء احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، في تصريح لبرنامج #خط_ساخن على إذاعة هنا ان لجنة الإدارة الذاتية تعكف من أجل اعداد وتنفيذ كل الجوانب الكفيلة بخدمة مواطني العاصمة عدن وكل المحافظات الجنوبية.
وقال ان اعمال تنظيمية خاصة تخص مسالة تنظيم إيرادات المحافظات وتوريدها بهدف استغلالها لخدمة المواطنين، مشيرا انهم بصدد تطبيق تجربة محافظة اثناء وجوده كمحافظ لها وهي التجربة التي انتشلت المحافظة في مختلف القطاعات الخدمية كالمياه والنظافة والصحة والتعليم والكهرباء.
وأوضح اللواء بن بريك ان هناك لقاءات سيعقدها غدا مع موردي المشتقات النفطية في المحافظات الجنوبية لمناقشة تزويد عدن وبقية المحافظات بالمشتقات النفطية ودون وصاية من أحد، وستكون شركة النفط ومصافي عدن هي الوسيط في كل ذلك.
كما أشار ان هناك اجتماع من المزمع عقده مع تجار الطاقة المشتراه، لانها ثبتت من خلال الدراسة التي أجريت في هذا المجال ان 84 ميجا مفقوده وهناك تساهل حولها، وفقدان هذه النسبة تسبب في وجود عجز في الطاقة الكهربائية في العاصمة عدن.
واكد رئيس الجمعية الوطنية ان هناك عددا من التجار الغيورين على قاموا بمبادرة لنقل المخلفات وإصلاح شبكات الصرف الصحي في كريتر والمعلا والمنصورة ودار سعد، مساهمة منهم في رفع اضرار السيول التي شهدتها العاصمة عدن، إضافة الى توجيهات قيادة المجلس الانتقالي للوحدات العسكرية والأمنية الجنوبية بالنزول كلا في مديريته لخدمة المواطنين والمساهمة في شفط المياه، من الشوارع والاحياء.
وأوضح ان هناك غياب الاشراف الحكومي على صندوق النظافة، وكثير من مدراء صناديق النظافة في المديريات يعيشون خارج البلاد، بينما المواطنون يعانون من الأوبئة والامراض بسبب تكدس القمامة والمخلفات،و هناك أموالا طائلة يتم رصدها لصناديق النظافة للقيام بدروها في هذا الجانب لم نر شيئا على الأرض.
وفيما يخص الجانب الصحي في العاصمة عدن أكد اللواء احمد سعيد بن بريك ان هناك تنسيق وتواصل يجري على قدم وساق مع منظمة أطباء بلا حدود بغرض تبني المنظمة لمستشفى الامل برمته، بالتالي هم من سيتعامل مع منظمة الصحة العالمية لتوفير متطلبات المحجر الصحي بالأمل التي لم توفرها الحكومة والمؤسسات الصحية بعدن.
كما اشار ان الحكومة تقوم بصرف مرتبات من البنك المركزي بعدن لأشخاص موجودين في ، معللا سبب الهجوم الإعلامي على خطوة المجلس الانتقالي الأخيرة، الى منع الانتقالي خروج أي مبالغ من البنك المركزي لخارج المحافظات الجنوبية.
وقال اللواء ان هناك صعوبات ومافيا تقف ضد خدمة المواطنين، لكن تدخل المجلس الانتقالي في هذه الوقت وفرض حالة الطوارئ وإجراءات الإدارة الذاتية، سيؤدي الى فرض الكثير من القوانين والأنظمة وسيلزم كل الجهات بالانضباط .
واختتم حديثه لإذاعة هنا عدن بالقول ان الجنوب وعدن لن تكون بقرة حلوب للفساد وللناهبين وهذا مالا نقبله، ولن يقبله شعبنا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق