اخبار اليمن مباشر | البيان: التحالف في اليمن.. 5 سنوات تجسد عظمة التضحيات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
انقضت خمسة أعوام على بدء عاصفة الحزم ودعم اليمنية في مواجهة انقلاب ، تحققت خلالها انتصارات كبيرة تجسد الدور العظيم للتحالف العربي في نصرة في مواجهة الميليشيا وعناصر الإرهاب.

وبعد أشهر قليلة على بدء عاصفة الحزم، تولت قوات العربي قيادة عملية تحرير مدينة التي أعلنت عاصمة مؤقتة، حيث أشرفت على تشكيل النواة الأولى للمقاومة ضد الانقلاب، وتولت تدريب وتأهيل عناصرها وتسليحها، حيث نجحت في طرد ميليشيا الحوثي خلال أيام من المدينة إلى أطراف محافظة .

وبعدها بأقل من شهر تم تحرير محافظة لحج التي توجد بها قاعدة العند العسكرية، أكبر قاعدة في اليمن. وتشرف هذه المحافظة على الشريط الساحلي الذي يمتد من مشارف عدن وحتى ميناء المخا على البحر الأحمر، ما يعني تأمين حركة الملاحة من جنوب باب المندب وحتى خليج عدن. وبالتزامن مع تحرير لحج، كانت المقاومة اليمنية المسنودة بقوات التحالف تدخل مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين يوم الـ9 من أغسطس عام 2015، وواصلت تقدمها إلى ميناء شقرة على وتحريره وتأمين الطريق الدولي الذي يربط مدينة عدن بالمحافظة ويمتد حتى محافظتي والمهرة وصولاً إلى سلطنة .

شهر الانتصارات

ولأن أغسطس 2015 كان شهر الانتصارات، فقد تقدمت القوات اليمنية بإسناد من قوات التحالف نحو محافظة ، وحررت العاصمة عتق والمديريات الواقعة إلى جنوبها والتي تطل على بحر العرب ويوجد بها أكبر منشأة لتصدير الغاز الطبيعي، ومثل تحرير شبوة تحولاً كبيراً في مسار المعركة نحو المحافظات المجاورة وبالذات حضرموت التي كانت تحت قبضة تنظيم القاعدة الإرهابي ومحافظة البيضاء الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي.

وفيما كانت القوات اليمنية، بدعم من قوات التحالف، تتولى مطاردة فلول ميليشيا الحوثي في محافظتي أبين وشبوة، كانت الاستعدادات تجري بهمة عالية لتحرير مدينة عاصمة محافظة حضرموت وموانئها ومطارها من سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي، حيث أشرفت قوات التحالف على تدريب وتأهيل الآاف من ابناء المحافظة ضمن قوات

ومع استكمال الاستعدادات انطلقت معركة التحرير في 24 ابريل 2016 حيث اقتحمت القوات المسنودة بالتحالف مدينة المكلا وسيطرت على منطقة الريان ومطار المدينة وتقدمت إلى وسطها معلنة انهاء سيطرة عناصر الارهاب القاعدي التي استمرت نحو عامين، كما تقدمت هذه القوات نحو ميناء الضبة النفطي شرق المكلا القريب من مديرية ، وامنته بعد فرار عناصر تنظيمالقاعدة الى المناطق النائية والبعيدة قبل ان يتم بعد ذلك بفترة تنفيذ اكثر من حملة لتطهير المحافظة من هذه العناصر

ومع اكتمال تامين الشريط الساحلي لليمن من الشرق في محافظة وحتى سواحل محافظة لحج قرب ميناء المخا، بدات الاستعدادات لتحرير الميناء كمقدمة لتحرير الساحل الغربي من مليشا الحوثي الذي شكل تواجدها في هذه المناطق تهديدا للملاحة الدولية خاصة وان المخا تقع على مقربة من مضيق باب المندب الهام والذي امر من خلاله حوالي 20 %من النفط العالمي.

قطع شريان الميليشيا

وبعد ان تولت قوات التحالف تاهيل وتدريب قوات جديدة تتولى تحرير الساحل الغربي لليمن تقدمت هذه القوات في مطلع العام 2017 نحو ميناء المخا وخاضت معارك عنيفة مع الميليشيا وتمكنت في السابع من فبراير من تحرير الميناء وقطعت شريان مهم للميليشا التي كانت تستخدم سواحل البحر الأحمر غربي وصولا إلى المخا لإمدادات السلاح وتهريبه من الخارج واعلنت بذلك بداية تحرير الساحل الغربي.

وفي ديسمبر عام 2017 وبعد استكمال كافة الاستعدادات العسكرية وخطة التقدم نحو مدينة اخر منطقة تسيطر عليها ميليشا الحوثي في سواحل البحر الاحمر نفذ هجوم كاسح تم خلالها تحرير مديدة ذباب التي تشرف على مضيق باب المندب وتقدمت القوات مسافة اكثر من مائة واربعين كيلو متر حتى وصلت مدينة الخوخة الساحلية، في عملية اربكت حسابات الميليشيا التي تراجعت وتمركزت في مدينة الحديدة

ومع انتصاف العام 2018 كانت تدخل مدينة الحديدة وتسيطر على المدخل الشرقي للمدينة وتصل الى مسافة ثلاثة كيلو متر من الميناء، كما تقدمت وحدات اخرى من ووصلت الى قرب المطار الدولي، ضمن خطة عسكرية دقيقة جعلت الميليشيا تفر الى وسط الاحياء السكنية وتلغم الشوارع وارصفة الميناء، وتتدخل الامم المتحدة وترعى اتفاقا ينص على انسحاب المليشيا من المدينة وموانئها وتسليم ادارتها للامم المتحدة والسلطة المحلية

وبهذه الانتصارات التي قادتها قوات التحالف العربي تم تحرير وتامين كافة الشريط الساحلي لليمن من ارهاب ميليشا الحوثي وتحرير هذه المساحات التي تشل مع بقية المناطق المحررة نسبة 80 % من مساحة اليمن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق