اخبار اليمن مباشر | لجنة التهدئة تطلع بن بريك على جهودها في حلحلة الاوضاع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
التقى ممثلو من لجنة التهدئة وفي مقدمتهم الركن/ ثابت مثنى جواس رئيس لجنة التهدئة والتواصل ومعه اللواء الركن / صالح علي حسن والعميد الركن علي منصور الوليدي والعقيد الركن محمد إسماعيل اعضاء لجنة التهدئة والتواصل , مع اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي والسفير قاسم عسكر جبران عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي ، بمقر الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي بالعاصمة ، وذلك ضمن خطة عمل لجنة التهدئة والتواصل التي تضم قيادات عسكرية رفيعة وشخصيات اجتماعية ووطنية كبيرة والتي تشكلت طوعيا ، عقب الدعوة التي دعا اليها اللواء الركن ثابت مثنى جواس والتي قوبلت بتأييد جماهيري وسياسي واجتماعي واسع النطاق.

واطلع ممثلو اللجنة قادة على هدف الدعوة والجهود التي تبذلها لجنة التهدئة والتواصل لتقريب وجهات النظر وحلحلة القضايا العالقة للبدء بتنفيذ أتفاق الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي رعته المملكة العربية السعودية الشقيقة وحشد كافة الطاقات المادية والتعبوية لمواجة التهديدات التي اعلنتها المليشيات الانقلابية المتمردة وحشودها المتواصل لاجتياح وتظافر جهود كافة قوى المجتمع والجهات الصحية الرسمية المختصة والمؤسسة العسكرية والأمنية عامة والمنظمات والهيئات الدولية المعنية وتوحيدها للاسراع في تجهيز مركز الأمل الوقائي الرئيسي في عدن والمحافظات الجنوبية عامة للوقاية من مخاطر وباء الذي يهدد مجتمعنا والبشرية قاطبة.

من جانبه رحب اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك برئيس واعضاء لجنة التهدئة والتواصل شاكرا لهم على جهودهم الوطنية المخلصة وكافة زملاءهم الاخرين لما يقومون به من عمل وطني واجتماعي للم الشمل الوطني الجنوبي وتعزيز الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن التي من شأنها أن تسهم في تعزير الأمن والاستقرار الداخلي الذي يمثل العامل الرئيس لعملية البناء والتنمية واعادة الاعمار لما دمرته الحروب العبثية التي استهدفت وطننا الحبيب وشعبنا الابي.

وجدد تاكيده على التعاون المشترك والمثمر مع جهود لجنة التهدئة وبكل اخلاص وشفافية لنجاح مهامها النبيلة ومساعيها الوطنية الخيرة لتعزيز الوحدة الوطنية ولم الشمل الوطني الجنوبي مؤكدا التزام المجلس الانتقالي الجنوبي بمحددات أتفاق الرياض ومواصلة العمل المشترك مع قادة دول العربي المشاركة في عاصفة الحزم ، ضد المليشيات الانقلابية المتمردة ومن يقف خلفها من القوى الاقليمية التوسعية ، التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار الوطن والمنطقة والأمن والسلام الدوليين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق