اخبار اليمن مباشر | فريق خاص بحماية التراث بعدن يزور معالم تاريخية ويدق ناقوس الخطر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نفذ أعضاء فريق مبادرة هويتي لحماية التراث الثقافية في صباح اليوم الاربعاء زيارة لرصيف السواح والجزر القريبة منه كجزيرة الكابتن فلنت المعروفة بالكارنتينا.

واطلع الفريق الميداني على الأضرار التي لحقت بالرصيف السياحي جراء الحرب الأخيرة حيث تدمر المبنى الرئيس في المرسى ومازالت عملية الترميم والصيانة فيه مستمرة.

و رصد الفريق خلال الزيارة الميدانية جملة من المتغيرات التي طرأت المعلم التاريخي كاستحداث بعض المباني العشوائية اللصيقة بسور الرصيف وكذلك البسط الذي تم على مبنى تاريخي في حرم الرصيف من قبل بعض ضعاف النفوس بعد الحرب واجراء تعديلات داخل المبنى ومحاولة استحداث مباني الامر الذي ادى الى طمس معالمه.

واستنكر فريق مبادرة هويتي الأضرار البيئية التي احاطت بالمرسى السياحي والمتمثلة بالتلوث البيئي الناتج عن تصريف مياه (المجاري) الصرف الصحي والتي تصب مباشرة في البحر بدون معالجتها عبر المضخات المخصصة لذلك.

وقال الفريق ان استمرار هذا لضرر على المعلم قد يؤدي الى حدوث كوارث بيئية بالإضافة الى المشاكل الصحية التي تسببها للسكان التي تقتات الاسماك من هذا التصريف الضار.

كما نفذ الفريق زيارة للجزر القريبة من الرصيف كجزيرة فلنت او جزيرة الحجر الصحي (الكارنتينا) التي كانت تستخدم لحجر المسافرين الذي يعانون من امراض وبائية وعدم السماح لهم بالنزول الى عدن حتى يتم شفائهم من تلك الامراض.

ودعا الفريق السلطات الى اعادة بناء المحجر الصحي والاهتمام بتلك الجزيرة المهجورة لما لها من اهمية تاريخية وسياحية وكذلك الى الاهتمام بميناء عدن التاريخي الذي تعرض لإهمال متعمد منذ بعد الوحدة اليمنية وتم تدمير وتسخيره لخدمة بعض المتنفذين.

وشكر فريق المبادرة الدكتور محمد علوي امزربه الرئيس التنفيذي لمؤسسة موانئ خليج عدن وسكرتيره الخاص للتسهيلات التي قدموها لتنفيذ هذه الزيارة ومنها الجولة البحرية الاستطلاعية للجزر والخلجان القريبة، وكما شكر الفريق الاخ سند محمد قايد مشرف رصيف السواح والفريق المرافق له لتعاونهم اللامحدود.

c5c89d9c0a.jpg79eab19e84.jpg04e809ed3b.jpg

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق