اخبار اليمن مباشر | قرار منع دخول القات تسبب بزيادة الازدحام والتجمعات في عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تسبب قرار منع دخول القات الى واغلاق اسواقه بالعاصمة عدن منذ يوم امس الثلاثاء بزيادة الازدحام والتجمعات لمواطنين امام ابواب اسواق القات ومحيطه بانتظار دخوله، فضلا عن الازدحام الشديد والتجمعات الذي شهدته الاسواق والمتنفسات والشواطئ في المدينة.

ومنذ امس انتشرت عشرات الصور ومقاطع الفيديو للازدحامات والتجمعات البشرية التي شهدتها اسواق القات بعدن ومحيطها لمواطنين تهافتوا لشراءه بهلع كبير بسبب ما اثاره قرار منع دخول القات واغلاق اسواقه في عدن.

وقال عدد منهم ان هناك انواع معينة من القات دخلت امس واليوم الى عدن بطرق معينة ولكن بيعت باسعار مرتفعة نتيجة زيادة الطلب عليها وقلة المعروض منها، وهو ما اثار حفيظة الكثيرين الذين عبروا عن استياءهم من قرار واجراءات المنع تلك التي لم تحقق الهدف منها وهو منع التجمعات والازدحامات احترازا من تفشي فيروس .

فيما ذهب اخرون للحديث عن ان قرار اغلاق اسواق القات هو قرار صائب ويصب في مصلحة المواطنين احترازا من كورونا، لكن اقتناءه بطرق معينة اكثر وقائية وبعيدا عن التجمعات والازدحامات سيمكن الاجهزة الامنية من تحقيق الهدف الحقيقي من هذه الحملات والاجراءات الامنية تحرزا من كورونا.

المواطن عصام فاروق يقول اثناء جلوسه في دكة بوابة سوق القات بمدينة كريتر انه "مع قرار اغلاق اسواق القات، لكن منع دخوله الى المدينة وتعقب ومطاردة بائعيه في ازقة وشوارع عدن ليس صحيحا ولا يصب في مصلحة الاحترازات من كورونا، كون ذلك تسبب في زيادة الازدحامات والتجمعات بشكل اكبر بكثير من التجمعات التي كانت تشهدها اسواق القات قبل قرار الاغلاق".

لكن مواطن اخر كان يقعد بجانبه وهو احد الذين يعملون في حمل شحنات القات"مراقح" الى داخل السوق قاطعه بالحديث وقال: "ياخي محد ملتزم بأي شي، الناس اتجمعت اليوم جنب سوق القات اكثر من الايام الماضية، والقات بيدخل بعد ساعات تطمنوا، ياشيخ قد دخل القات ايام الحرب وكنا نشتغل هنا ونهربه".

رجل كبير في السن ويدعى ابو جمال كان من ضمن الواقفين امام بوابة سوق القات بكريتر بانتظار وصول القات يقول: "يا ابني خليلي حالي بالله عليك بلا كورونا بلا منع، انا كل يوم اجي للسوق اشل كيس صغير لحد 500 ريال او 700 اذا كثرت واروح اقطفه والكده والعصه قليل، بالكثير ثلاث ساعات من بعد صلاة العشاء، اجزع فيبه وقت ولانه ينفعنا بتخفيض السكر بعدين انجع، اما اليوم قد الكيس الصغير قيمته 1500 من بعد المنع هذا (...)".

وكانت الاجهزة الامنية توافقت على اغلاق اسواق القات بعدن في اطار الاحترازات من فيروس كورونا ومنع التجمعات والازدحامات التي تساعد على تفشيه، ويبدو ان القرار توسع لاحقا الى منع دخول وتعاطي القات بشكل نهائي وهو ما تسبب بموجة جدل واستياء واسعة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق