اخبار اليمن مباشر | أندية رياضية في عدن توقف نشاطاتها كإجراء احترازي من تفشي كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
داهم فيروس مدن في كل أنحاء العالم وعواصم كبرى في كل ارجاء المعمورة داهمها على حين غرة وقد كان نصيب الحكومات والدول التي تجاهلت في بداية الأمر هذا الخطر ولم تتعاطى معه بشيئ من الحذر أنها حظيت بإنتشار واسع لهذا الفايروس الخبيث، وحين فاقت من حالة اللامبالاة كان هذا الفايروس قد ادركها وكانت غير قادرة على السيطرة وخوض غمار المعركة معه ولنا على سبيل المثال نموذج في هذا الكلام وهي إيطاليا وبعض الدول الأخرى الأوروبية وحتى الولايات المتحدة الأمريكية.

أما الحكومات والدول التي اتخذت كثير من الإجراءات الاحترازية بصورة سريعة فقد تمكنت من مواجهة هذا العدو الخفي وجنبت شعوبها مخاطر الوقوع في براثنه وحدت من انتشاره وتمكنت من السيطرة على الأوضاع داخل اراضيها مثل الصين وهي بؤرة هذا الفايروس والمصدره له وكوريا ودول أخرى في أوروبا وعربية كالإمارات العربية المتحدة و السعودية والكويت القريبة والمتاخمة حدودها لإيران الدولة التي تعاملت مع هذا الفايروس بكثير من التستر والمعلومات الكاذبة وإخفاء حالات الإصابة به والوفيات عن شعبها.

وفي وبقية المحافظات المحررة لم يغزوا هذا الفايروس هذا البلد الآمن الواقع تحت رحمة الله عز وجل وإن كانت المخاوف قائمة عند كثيرين من أن تقع مدنهم تحت وطأة هذا الفايروس الذي جنبنا إياه رب العالمين حتى هذه اللحظة، وهنا استشعرت حكومة الغائبة عن المشهد بأهمية ان يكون لها وجود ولو شكلي يجنبها كثير من عبارات الشجب و الإستنكار من قبل الأهالي ومنظمات المجتمع المدني فقامت بإصدار قرار يلزم بموجبه جميع مؤسساتها بإتخاذ إجراءات إحترازية منعا لتفشي هذا الفايروس، فقامت وزارة الشباب والرياضة ممثلة بمعالي الوزير نايف البكري على الفور بإصدار تعميم لكل الأندية والاتحادات الرياضية والاطر المختلفة في قطاع الرياضة بوقف الأنشطة الرياضية لمدة أسبوعين قابلة للزيادة اعتبارا من 16 مارس الجاري، يقول مدير عام مكتب الشباب والرياضة بعدن المهندس نعمان شاهر:"
ارسلنا التعميم لجميع الاندية والاتحادات واوقفنا بطولة الطائرة ..نتمنى ان يلتزموا بذلك.

جاء كلامه هذا في معرض رده على سؤال طرحناه عليه الأحد الماضي الموافق 22 مارس عن الإجراءات الاحترازية وما إذا كانت الأندية قد التزمت بها عملا بالتعميم لكنه ومن خلال حديثه كان واضحا ان عدد من الأندية لم يلتزموا بذلك عندما قال اتمنى ان يلتزموا بذلك، وقد علمنا من خلال متابعاتنا لروؤساء الأندية ان بعض الأندية الكبيرة في عدن لم تلتزم بالتعميم إلا بعد أن تواصلنا معهم وسؤالنا لهم عن تنفيذ هذه الإجراءات وتأكيدنا لهم انها تأتي إحترازية لسلامة الشباب وان المسؤولية تقع على رؤوساء الأندية في المقام الأول وان الواجب الوطني والإنساني يحثم على جميع المسؤولين ان يعمل كل واحد من موقعه بجدية وإهتمام ومسؤولية.

بعد حديثنا هذا معهم وخاصة الكابتن محمد حسن"ابو علاء" رئيس نادي الشعلة الذي أبدى عدم اكثراته بالأمر وتجاهل بقية حديثنا معه وكذلك وسام معاوية رئيس نادي الوحدة العدني الذي لم يتجاوب معنا على الإطلاق عندما تواصلنا معهما صباح يوم الأحد الماضي لكننا تفاجأنا مساء نفس اليوم بأنهما اتخذا قرارهما بتعليق ووقف الأنشطة الرياضية للناديين العريقين بعد ثمانية ايام تقريبا من صدور تعميم وزارة الشباب والرياضة.

أما الاستاذ "جمال عمر" رئيس نادي الروضة فقد كان على قدر كبير من المسؤولية و التجاوب السريع مع التعميم ومع إستفساراتنا الذي رد عليها فورا بالقول:"نعمل حاليا مع بعض الشباب للتواصل مع المنظمات لمدنا بملصقات توعوية للوقاية من هذا المرض مع التقليل من اوقات التمارين وصولا إلى إيقافها لتنفيذ لما ورد في التعميم بمختلف الالعاب لتجنب المخالفه، والالتزام الصارم بمذكرة الوزارة بعدم المشاركة في أي نشاطات أو فعاليات خلال الفتره المحددة.

كذلك كان الاستاذ عرفات الضالعي نائب رئيس نادي الميناء الرياضي ينظر إلى هذه المسألة بمزيد من الإهتمام والحرص والحذر وسرعة التعامل في إتخاذ الإجراءات الاحترازية إستنادا إلى التعميم الصادر من الوزارة حيث قال:" قمنا بإغلاق النادي وتوقيف كافة الانشطة الرياضية بناء على رسالة مكتب الشباب والرياضه الموجهه للاندية بتوقيف النشاط لمدة اسبوعين، ونحن على وشك اجراء عملية تنظيف وتعقيم لكافة مرافق النادي إن شاء الله.

نادي شمسان الرياضي بعد أن تأخرت إدارته في الرد حتى لحظة نشر التقرير كان الاستاذ يقضان تابث قد اتصل بنا هاتفيا مبررا عدم الرد نظرا لضعف شبكة الإنترنت لكنه أوضح ان الإجراءات الاحترازية كانت اتخذت من قبل النادي وفقا لتعميم الوزارة وذلك بوقف الأنشطة الرياضية ما عدا لعبة كرة القدم التي سيتم وقفها بعد ثلاثة أيام تقريبا اي بعد إنتهاء البرنامج التدريبي للمدرب السوري ختام، كما اننا اولينا مسألة التوعية بخطورة فايروس كورونا وطرق الوقاية منه فقمنا بتشكيل فرق ميدانية من اللاعبين أنفسهم الذين يسكنون في مناطق متفرقة من المديرية وكلفناهم بتوزيع الملصقات والبروشورات وغيرها من وسائل التوعية الأمور نسير على ما يرام ونتمنى السلامة للجميع.

أندية النصر وشباب المنصورة و الجلاء تواصلنا معهم خلال اليومين الماضيين عبر شبكة التواصل واتس اب لكنهم للأسف لم يتجاوبوا معنا ولم يردوا على استفساراتنا لهم حول الإجراءات الاحترازية التي اتخذوها بموجب التعميم رغم مشاهدتهم لرسائلنا وقرأتها وللأسف كنا نود ان نطمئن الشباب والقراء بأن إجراءات السلامة في الأندية تسير على ما يرام وأن القائمين على الشأن الرياضي داخل هذه الأندية يضعون نصب أعينهم سلامة الشباب وصحتهم وتوفير مناخات صحية ملائمة داخل الأندية التي هي في الأساس أماكن لتجمع الشباب لممارسة هواياتهم الرياضية المختلفة.

اما التلال النادي العريق وعميد الأندية فكونه ليس لديه مقرا بعد أن تم تدمير مقره في الحرب في العام 2015 والذي يمر حاليا ومنذ ما يقرب شهر في حالة فراغ إداري جراء تقديم هيئته الإدارية استقالتها تحت مبرر الأزمة المالية التي يمر بها النادي وعدم إيفاء الدولة بتسديد إلتزاماتها المالية له.

نسأل الله جل في علاه ان يجنبنا جميعا مرض كورونا الخبيث وان يبعد عنا كل الامراض والمحن ما ظهر منها وما بطن ونسأله تعالى أن يعوض شبابنا خيرا بعد إنقشاع هذه الغمة.. آمين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق