اخبار اليمن مباشر | مصادر أمنية تتهم الاخوان بإشهار سلاح الاغتيالات ضد الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بشتى الصور ومختلف السبل، تعمل المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة على استهداف عملًا على زعزعة أمنه واستقراره، بعدما أشهرت في وجهه عديدًا من الأسلحة.

ففي واقعة جديدة، اغتال مسلحون مجهولون، فجر الخميس، جنديًّا في أمن ، بالقرب من جولة الكراع، أمام الباشا، بمديرية دار سعد في العاصمة .

وكشفت المصادر عن هوية الضحية، مؤكدة أنه يدعى مصطفى الحدي، أحد أفراد أمن محافظة لحج.

وفي عصر الخميس عثر على جثتي منسق الهلال الاحمر الاماراتي ومرافقه في العاصمة عدن.

من جانبها، اشارت مصادر امنية الى اشهار المليشيات الإخوانية الإرهابية سلاح الاغتيالات ضمن مخططها الإرهابي الغاشم الذي يستهدف النيل من أمن الجنوب واستقراره.

وقالت ان إقدام المليشيات الإخوانية على لعبة الاغتيالات هي جزءٌ من مخطط إرهابي يبرهن على النوايا الخبيثة لهذا الفصيل الإرهابي الرامية إلى زعزعة استقرار الجنوب.

وفي الفترة الأخيرة، عمل حزب الإخواني المخترق لحكومة الشرعية، على إدخال عناصر إرهابية تابعة له، إضافة إلى مسلحين من تنظيم القاعدة إلى العاصمة عدن، وذلك تحت مبرر صرف مرتباتهم.

وتبيّن أنّ هذه العناصر سيتم إدخالها إلى عدن بدون أسلحة سواء ثقيلة أو متوسطة، لكن سيتم تسليحها بعد وصولها للعاصمة، وهم يرتدون أزياء مدنية ويتجمعون في نقاط تم تحديدها مسبقًا.

دخول هذه العناصر الإرهابية عدن تحت زعم تسلم الرواتب، إخوانية لزعزعة أمن الجنوب والنيل من أمنه واستقراره في مخطط مفضوح يقوم على عدة محاور، لكنّ الهدف النهائي هو زعزعة استقرار الجنوب.

يبرهن كل ذلك على أنّ المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية تعمل على مدار الوقت، على استهداف الجنوب وزعزعة أمنه واستقراره، عملًا على إفشال الذي يهدف إلى ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية من خلال استئصال نفوذ حزب الإصلاح الإخواني سياسيًّا وعسكريًّا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق