اخبار اليمن مباشر | صحيفة دولية تسلط الضوء على انكسارات الحوثي في الضالع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
شنت مقاتلات تحالف دعم في غارات استهدفت عند المجمع الحكومي بالحزم، في محافظة الجوف شمال اليمن، وفقا لما نقلته قناة "الحدث" على حساب لها في "تويتر" أمس، في الوقت الذي رصدت فيه مصادر ميدانية مقتل 25 انقلابيا، بينهم قيادي، بمعارك الجيش الوطني وغارات مقاتلات في جبهات صرواح بمأرب والضالع بجنوب البلاد.

كما قتل 8 مدنيين، بينهم امرأة وطفلها، جراء هجوم شنه الحوثيون ضمن سلسلة مجازر جديدة من خلال القصف على حي الزهراء السكني، شرق ، وقرية الهجمة في الريف الجنوبي لمحافظة تعز، علاوة على إلحاق بعض الضرر بمستشفى الثورة العام بمدينة تعز جراء سقوط قذائف حوثية على المستشفى.

يأتي ذلك في الوقت الذي فجرت فيه ميليشيا الانقلابية نقطة الرقابة الخامسة، التي تشرف عليها الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بمدينة ، غرب اليمن، في الوقت الذي يواصل فيه الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار تعليق عمله منذ الأربعاء الماضي عقب استهداف قناصي الميليشيات الحوثية العقيد محمد عبد الرب شرف، ضابط الارتباط في النقطة الخامسة داخل مدينة الحديدة.

وأفاد مصدر عسكري بسقوط قتلى وجرحى بصفوف الميليشيات الحوثية، السبت، بغارات تحالف دعم الشرعية استهدفت مواقع وتجمعات عسكرية للانقلابيين في مديرية نهم، شرق . وقال إن مدفعية للجيش الوطني وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت، مساء الجمعة، مواقع وتجمعات عسكرية تابعة للانقلابيين في جبهة صرواح بمأرب ما أسفر عن سقوط نحو 20 قتيلا، وسط استمرار المعارك في الجبهة وسط قصف متبادل بمختلف الأسلحة.

وفي تعز، أكد بيان للمركز الإعلامي لمحور تعز العسكري، السبت، أن القيادي الحوثي المُكنى أبو مجاهد قتل مع أربعة من عناصر الميليشيا خلال مواجهات مع قوات الجيش في محيط القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان شرقا وفي جبهة كلابة وحي الزهراء شمال شرقي المدينة». مشيرا إلى «مقتل 3 من أفراد الجيش الوطني خلال المواجهات.

وكثفت الانقلابية، الجمعة، من قصفها على التجمعات السكانية في مدينة تعز، ما أسفر عن سقوط 8 قتلى مدنيين، وفقا لما أفاد به مصدر محلي قال إن «عدد القتلى ارتفع إلى 8؛ حيث قتل 3 مدنيين وأصيب آخرون جراء سقوط قذائف حوثية على حي الزهراء، شرق المدينة». مضيفا: وبعد مقتل الثلاثة مدنيين بساعات قليلة قتل 3 مدنيين آخرين جراء استهدافهم بمدفعية الميليشيات أثناء ما كانوا في سيارة تقلهم في الحي نفسه.

وأشار إلى سقوط قذيفة حوثية على منزل أحد المواطنين في قرية الهجمة بعزلة الأعبوس في مديرية حيفان، جنوب تعز، ما أسفر عن مقتل امرأة، ربة المنزل، وأحد أطفالها وإصابة ثلاثة آخرين.

وبينما تواصل ميليشيات الحوثي انتهاكاتها وتصعيدها العسكري في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، تجدد المواجهات بين من الجيش الوطني وميليشيات الحوثي الانقلابية شرق مدينة الحديدة، السبت.

فجرت الميليشيات الحوثية بالديناميت مقر نقطة الرقابة الخامسة في مدينة الحديدة وذلك بعد يومين من استهدافها ضابط ارتباط وانسحاب ضباط الارتباط من جميع نقاط المراقبة.

وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، مساء الجمعة، إن الميليشيات الحوثية فجرت بالديناميت نقطة الرقابة الخامسة بمدينة الحديدة في اعتداء جديد على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة.

وأوضح أن الميليشيات الحوثية فجرت بعبوات ناسفة مقر نقطة الرقابة الخامسة في حي سيتي ماكس شارع صنعاء عقب انسحاب ضباط الارتباط عن الجانب الحكومي من نقاط الرقابة الخمس جراء استهداف أحد زملائهم برصاصة قناصة أثناء عمله داخل الرقابة. وذكر أن الميليشيات استخدمت في التفجير ثلاث عبوات ناسفة، الأمر الذي ألحق دمارا واسعا في البناية (بناية العليمي - قرب سيتي ماكس)

وفي السياق، أفشلت القوات المشتركة من الجيش الوطني محاولات تقدم الميليشيات الانقلابية إلى مواقعها بمديريتي الدريهمي والتحيتا، جنوب الحديدة، ما أسفر عن اندلاع مواجهات وسط تبادل قصف مدفعي بين القوات المشتركة والانقلابيين دون إحراز أي تقدم للميليشيات وثبات القوات المشتركة في مواقعها.

وتمكنت القوات المشتركة، الجمعة، من إحباط عملية زرع عبوة ناسفة حاولت ميليشيات الحوثي زراعتها في الخط الترابي الرابط بين مديريتي التحيتا والخوخة، جنوب الحديدة. ونقل المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة عن مصدر عسكري تأكيده أن أفراد في اللواء الثاني عشر عمالقة شاهدوا أحد عناصر الحوثي حاول التسلل إلى الخط الترابي لزراعة العبوة، إلا أن أفراد اللواء قاموا بملاحقته ليلوذ بالفرار تاركاً العبوة الناسفة وراءه. موضحا أن «أفراد اللواء تمكنوا من العثور على العبوة الناسفة وتفكيكها بنجاح.

إلى ذلك، شنَّت مقاتلات التحالف، السبت، سلسلة غارات جويّة استهدفت آليات عسكرية وتجمعات لمواقع ميليشيات الحوثي بجانب مستوصف المختار في حبيل السّمَاعي غرب مدينة الفاخر بمديرية قعطبة، شمالا، وفي بلدة صُبيرة الخاضعة لسيطرة الحوثيين غرب مديريَّة قعطبة وفي الأطراف الشماليَّة لحبيل العِبدي وبلدة الخرازة في منطقة بلاد الشرجي، وفقا لما أورده المركز الإعلامي لمحور القتالي الذي نقل عن العقيد ركن حميد عبده قاسم العولقي، ضابط أمن اللواء 30 مدرع الذي تنتشر قواته في جبهات الفاخر، قوله إن تدمير الأهداف الحُوثية في محيط مدينة الفاخر وبلدتي صُبيرة والخرازة وحبيل العِبدي شَمَلَ تدمير آليات عسكرية وتجمعات بشرية وأسلحة متوسطة تابعة للميليشيات.

وذكر أن ميليشيات الحوثي استقدمت تعزيزات بشرية وأسلحة ثقيلة من محافظتي إب وذمار خلال الأيّام الماضية بهدف تحقيق أي تقدم في جبهات الضالع المختلفة بعد أن عجزت خلال الأشهر الماضية عن تحقيق أي اختراق، مؤكدا أن استمرار الضربات الجويَّة من شأنه شل القدرات النوعيَّة للقوات الحوثية ويحقق مكاسب استراتيجيَّة للقوات الجنوبية والمشتركة على الأرض.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق