اخبار اليمن مباشر | حصري- قطر تحرك مليشيا الاصلاح للسيطرة على حجرية تعز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تعد منطقة الحجرية في ريف محافظة ، خاصرة وبوابة المخا وتعد ذات كثافة سكانية عالية حيث ضلت طيلة ال5سنوات الماضية خارج نطاق سيطرة الإخوان المسلمين تحت حماية قائد اللواء 35 مدرع والذي رفض إدخال الحجرية في صراع.

وسعت قيادات المحور وقيادات تفجير صراع وجر الحجرية الى مربع العنف بهدف حشد الرأي العام وإعلان تمرد اللواء 35 على قيادة المحور وإجتياح الحجرية رسمياً وتعد منطقة إستراتيجة يسعى الإخوان المسلمين بدعم تركي قطري لمحاولة السيطرة عليها ،فالحجرية تاريخاً وقفت سداً منيعاً خارج سيطرت الإخوان المسلمين لطبيعة المنطقة أولاً والحاضنة الشعبية الضئيلة للإخوان ثانياً .

الاعلام القطري على الخط

عوامل كثيرة ساهمت في وضع الحجرية تحت إستهداف الإعلام القطري موخراً خاصة بعد حادثة إغيال قائد اللواء 35 مدرع العميد ركن عدنان الحمادي الذي وقف سداً منيعاً أمام تحركات حزب الإصلاح بتجاه الحجرية والجنوب، وبثت قناة الجزيرة سلسلة تقارير من داخل الحجرية حملت عناوين يرجح مراقبيين بانها خطوة إستباقية لتأجيج الوضع في الحجرية تحت مبرر " تحاول عزل الحجرية والساحل عن محافظة تعز ، ومالذي يحدث في الحجرية ؟".
وهذا ما قوبل بتحرك عناصر حزب الإصلاح للسيطرة على معهد صحي بمنطقة الزعازع من قبل مجاميع مسلحة تابعة للواء الرابع مشاة جبلي.

نقطة إنطلاق باتجاه باب المندب

قالت مصادر محلية أن مجاميع مسلحة تابعة للواء الرابع مشاة جبلي أستولت يوم الثلاثاء الماضي 10 مارس على منطقة المعهد التقني بمنطقة حشيفين_زعازع والذي يربط بين محافظة تعز ومحافطة ضمن مخطط إسقاط ما تبقى من مناطق تعز في قبضة الإخوان المسلمين المدعوميين من قطر وتركيا .

وياتي هذا الإجراء كما يقول مراقبين الى محاولة جر المنطقة لصراع دامي على الرغم أن المنطقة آمنه ولا يوجد ما يستدعي إنشاء وإستحداث معسكرات ، مؤخراً نشطت وصعدت قيادات واعضاء وقنوات الإخوان المسلمين حدة الخطاب الإعلامي ضد العربي تزامناً مع توسعهم في ريف محافظة تعز خاصة في الحجرية ذات الاهمية الإستراتيجية بحكم قربها للمحافظات الجنوبية ومديرية المخاء الساحلية .

معسكر يفرس .. إعلان حرب ضد تعز والتحالف

القيادي في حزب الإصلاح حمود المخلافي المدعوم من دولتي قطر وتركيا والذي وجه دعوة للجنود العائدين من الحد الجنوبي من المملكة العربية السعودية العودة الى تعز وتجميعهم في معسكر يفرس بجبل حبشي في رسالة واضحة على تجيش غير شرعي خارج نطاق المؤسسة العسكرية وصمت قيادات تعز العسكرية على ما حدث فسر محليين سياسيين ذلك بأن ما يحدث محاولة خنق الحجرية تمهيداً لإقتحامها واستهداف الجنوب وتفجير صراع تحت مبررات غير مقبولة خدمة لأجندة وقطر حيث تسعيان لإيجاد موطئ قدم لهما في المخاء وتهديد التجارة العالمية بحسب سياسيين .

ويسعى حزب الإصلاح عبر ألويته العسكرية توسيع نفوذه والسيطرة على اكبر مساحة ممكنة خاصة المناطق الغربية لـ “الحجرية”، المطلة على باب المندب، وتحديداً في عزلتي الزعازع وراسن .

رفض سياسي

وكا أول رد سياسي منظمة الحزب الاشتراكي في بيان إدانة نشره "موقع الإشتراكي نت " قالت أن إستيلاء مجاميع مسلحة تابعة للواء الرابع جبل محاولة إدخال المنطقة مزيدا من الصراعات البينية "

و أدانت منظمة الحزب الإشتراكي اليمني في عزلة الزعازع قيام مجاميع مسلحة تابعة للواء الرابع بالإستيلاء على حوش المعهد التقني منطقة حشيفين -زعازع يوم الثلاثاء تاريخ 10/3/2020 والذي يربط محافظة تعز مع محافظة لحج التصرف الأرعن ووقالت بأن "نتائجه وخيمة" .

وطالبت منظمة الحزب في الزعازع الى سرعة إخلاء المعهد من إي مظاهر مسلحة وترفض استيلاء او محاولة جر المنطقة لصراع تحت أي صراع سوء من قوات او قوات الإصلاح ودعتهم للتوجه الى الجبهات لتحرير محافظة تعز والوطن من الميليشيات الإنقلابية و دعت المنظمة أبناء الزعازع الى التلاحم والتكاتف لرفض إي مظاهر مسلحة والترفع عن المصالح الضيقة.

نية مبيته

وربط محللون بين تقارير قناة الجزيرة التي تم نشرها خلال الايام الماضية، وبين قيام مسلحين بالسيطرة على معهد في منطقة الزعازع حيث حملت تقارير الجزيرة عناوين أثارت علامات إستفهام حول ما يحاك للحجرية ولمحافظات الجنوب واولها تحرك عناصر مسلحة تابعة لاحد ألوية محور تعز العسكري والذي يأتمر بامر سالم مستشار المحور والسيطرة على حوش معهد في منطقة الزعازع واستحداث معسكر تابع للواء ..

رفض الأهالي

ورفض الأهالي قيام المسلحين بالسيطرة على المعهد والتمركز فيه وحذروا من مغبة إستخدام المنطقة منصة لصراعات قادمة يبيت لها حزب الإصلاح وإستخدام اللواء الرابع أداة لتنفيذ أجندته ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق