اخبار اليمن مباشر | اول تعليق للسفير السعودي بعد منع قيادة الانتقالي من العودة إلى عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال لدي محمد آل جابر أن قيادة وأعضاء الانتقالي تحظى باحترام وتقدير المملكة على كافة المستويات.

وأتى تعليق آل جابر عقب يوم من منع العربي لعودة رئيس وأعضاء وحدة شؤون المفاوضات وفريق في اللجنة المشتركة لتنفيذ ، ومعهم مدير أمن ، من العودة إلى العاصمة عدن، عبر مطار الملكة علياء بالأردن.

وقال آل جابر، في تدوينة نشرها عبر حسابه على تويتر رصدها عدن تايم : "تحظى قيادة وأعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي بالاحترام والتقدير في المملكة وعلى كافة المستويات، كما تعمل المملكة وبكل مايمكن من جهود مع طرفي اتفاق الرياض لتنفيذه من أجل تحقيق ودعم الأمن والاستقرار والتنمية".

وتعليقا على تغريدة آل جابر قال عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية : "‏‎‎نبادل المملكة كل الحب والوفاء وعهدا علينا لن نخون ولن نعمل بأسلوب الابتزاز الذي يتعامل به الطرف الأخرى مهما كان لان المصير مشترك ونؤمن بأن الصدق منجي والكذب حبله قصير، مختتما تغريدته بوسم ‎#حريه_العوده_لوفد_المجلس".

وبدوره قال الناشط الحقوقي نصر العيسائي : ‏‎"ونحن نحترم قيادة المملكة العربية السعودية(الشقيقة الكبرى)،ونبادهم الوفاء بالوفاء،وستبقى قضيتنا والدفاع عن وطننا توأم مع دفاعنا عن أمتنا العربية.
ولن ننسى الدعم والمساندة ومواقفهم التاريخي معنا،ونسعى معهم لتنفيذ ،والسعي نحو احلال السلام والاستقرار في جزيرتنا العربية".

المجلس الانتقالي الجنوبي كان له رد بالأمس عبر تصريح صحفي للمتحدث باسم المجلس أكد فيه عملية المنع، وطالب التحالف العربي بتوضيحات حول ماحدث، وتحت أي مبرر يتم المنع من العودة إلى أرض الوطن، ونبه التحالف إلى إدراك ما سيترتب على ذلك المنع من انعكاسات داخلية على جميع الأصعدة بما في ذلك جهود إحلال السلام.

بدورها وزارة الخارجية السعودية كان لها تعليق أعقب تصريح الانتقالي، وعبرت فيه عن حرص حكومة المملكة على أمن واستقرار اليمن الشقيق، وسعيها لتنفيذ (اتفاق الرياض)، ودعت فيه طرفي اتفاق الرياض للعمل معها لتنفيذ الاتفاق مقدمين المصالح العليا بشعور المسؤولية الوطنية المعهودة عنهم، دون تصعيد يفوت فرصاً يتحقق بكسبها مصلحة اليمنيين.

هذا وأثار قرار منع عودة قيادة من قبل التحالف ردود أفعال غاضبة لدى الشارع الجنوبي، والمقاومة الجنوبية، وهاجم الكثيرون هذا القرار وطالبوا بالسماح للقيادات بالعودة، مثلهم مثل قيادات في يسمح لها واخرهم نائب الرئيس علي محسن الأحمر الذي قام بزيارة استفزازية إلى وادي ، ودعوا إلى تصعيد من أجل عودة القيادة وعدم القبول بالضغوطات، إلى أن البعض طالب بالتريث عن الرد على قرار المنع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق