اخبار اليمن مباشر | استطلاع مصور- تردي فاضح للعملية التعليمية في كلية التربية بجامعة عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عبر عدد من الطلاب في كلية التربية من تردي العملية التعليمية، وقالوا إن ما تعانيه العملية التعلمية الجامعية يعد انتكاسة حقيقة للجامعة لجميع الجوانب.
وقال الطلاب في احادث خاصة لمحرر صحيفة وموقع تايم -التعلمية فضلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم خشية تعسف عمادة الجامعة عليهم -أن تدهور العملية العلمية لم يقتصر على المنهاج او البنية التحتية او الطاقم التدريسي او حتى فهم وتقدير الطالب من حيث ما يعانيه واقعه الصعب اليوم.
واستعرض الطلاب بأحاديثهم لتعدن تايم جملة من المشكلات التي يعانيها أولها ما تعانيه المناهج من غياب كلي للتوأمة لسوق العمل وعدم مواكبتها احتياجات السوق حيث يتخرج الواحد منا ويجد ما تلقاه وتعلمه يبعد بعد كليا عن سوق العمل ومتطلبات المعرفية.
وقال الطلاب في الوقت الذي كان خريجي الثانوية بدولة يتمكنوا بما تلقوه من معرفة في إدارة والانخراط لبعض المرافق الإدارية نجد اليوم الخريج منا بالجامعة يجد صعوبة بالغة في الانخراط بوظيفة العامة نظرا للبعد الشاسع بين ما يتلقاه وبين مع يمارسه في الإدارة، نظرا لغياب الممارسة العملية اثناء العملية التدريسية وفقدان الزيارات العملية للمصانع وأماكن العمل.
وشكا الطلاب من وجود تكثيف بالغ في المناهج وحشو لا يفيد الطالب، بالإضافة إلى اهمال البنية التحتية للقاعات والجامعة وما نعانيه من تردي ماهو إلا انعكاس لتردي البنية التحتية للبلد بشكل عام.
وقال الطلاب أنهم برغم ما يعانيه من تردي وغياب فاضح للوسائل التعلمية نجد بعض المدرسين يجتهدون في تحسين ذلك الغياب والفقد من خلال اساهمهم في توفير ما يستطيعوا من وسائل من شانها ان تساهم في توصيل المعلمة للطالب وهي جهود فردية من المدرسين، وغياب المناهج التطبيقية.
كما ابدا الطلاب امتعاضهم من كثرة التوقف الذي يعانوه اثناء الدراسة اذ – وبحسب حديثهم-فإن العملية التعليمية عادة ما تتعرض للتوقف نتيجة الاضراب او غياب المدرسين او اضراب الطلاب وما إلى ذلك من مشكلات.
وقال الطلاب برغم من كون الجامعة تحتفل باليوبيل الذهبي إلا ان ذلك لم يظهر عليها وخاصة وهي تعيش اسوء مراحلها المتمثلة بغياب النظافة فيها وتردي تأهيل اللبنية التحتية وكذا افتقار مختبراتها للمعدات.1cbbd3e4f8.jpg07537c9823.jpg
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق