اخبار اليمن مباشر | حجز قضية مقر الأدباء عدن للمرافعات الختامية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقدت محكمة الاستئناف ، اليوم الأحد  ٨ مارس ٢٠٢٠م، جلسة حول قضية مقر اتحاد الأدباء والكتاب،  الواقع في ساحل أبين مديرية خور مكسر بعدن، المعتدى عليه منذ ثلاثة أعوام .

 وترأس الجلسة فضيلة القاضي رشيد مجاهد بمساعدة قاضيين آخرين وبحضور محامي هيئة الأراضي في عدن  وليد ومحامي  السلطة المحلية في مديرية خورمكسر محمد مرحبا ومحامي الاتحاد وحيد عبدالرقيب والدكتور عبده يحيى الدباني ممثل الاتحاد في هذه القضية، كما حضر المستأنف ضده عبدالله محمد البيحاني والمحامي خالد علي ناصر نيابة عن  عارف الحالمي محامي البيحاني وعدد من الأدباء والمثقفين والمناصرين.

وخصصت الجلسة للاستماع إلى ردود الأطراف وتقديم التعليق على المستندات كتابيا حيث قدم محامي الاتحاد تعليقه على مستندات البيحاني التي قال إنها تفتقر إلى أي سند قانوني . كما قدم محامي السلطة المحلية تعليقه بشأن عملية الإزالة للبناء العشوائي الذي استحدثه البيحاني داخل حرم مبنى الاتحاد وأكد على  أن الإزالة تمت بصورة قانونية. كما قدم ممثل الاتحاد في هذه القضية صورا التقطت عبر الأقمار الصناعية في سنوات متفاوته منذ ٢٠٠٣م  وحتى ٢٠١٦م  لمبنى الاتحاد والسور الذي حوله  . بينما اكتفى محامي  هيئة الاراضي بما قدمه في الجلسة السابقة.
وقررت المحكمة عقد جلستها القادمة إلى  ٢٩ مارس الجاري للمرافعات الختامية ومن ثم  حجز القضية للنطق بالحكم.
يذكر أن هيئة شباب الجاوي للدفاع عن مقر الاتحاد في عدن قد حضرت لمؤازرة الاتحاد في هذه القضية.
وكان أحد رجال القضاء في ردفان وهو الكاتب فارس محمد عبدالله
قد بعث البارحة برسالة إلى القاضي عبر زملائه تقول "

  قد لا نتمكن من الحضور غدا وهذه رسالتنا :-
سيدي القاضي يمكن للبيحاني وغيره من هوامير الاراضي والفساد أن يجدوا أرضا أخرى ليقيموا عليها مشاريعهم التجارية اما  هذا المقر وتوابعه  فلا يصلح إلا  مقرا للأدب والأدباء كما كان وكما هو ، القضية ليست مساحة أرض بل حكاية مرتبطة بالتاريخ الثقافي والأدبي لمدينة عدن، ولا يمكننا تصور أن يصادر ذلك وبحكم قضائي صادر في عدن.

من / لطف فضل حسين

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق