اخبار اليمن مباشر | صحيفة: دعوات حكومية الى الأمم المتحدة لتعرية «الحوثي»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اتهمت حكومة ميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران، بالسعي لتمزيق البلاد وتنفيذ مشروع طائفي، إضافة إلى أنها تدفع باليمنيين إلى محارق الموت وتتعمد زيادة معاناتهم وبؤسهم.

ودعت كل المكونات السياسية والاجتماعية والمدنية إلى المزيد من التلاحم لما فيه أمن واستقراره، معربًا في ذات السياق عن تقديره لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية وما تقدمه من مساندة أخوية تجسد الوحدة العربية والمصير المشترك.

من جهته، دعا رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك الأمم المتحدة إلى أن تكون أكثر حزمًا ووضوحًا مع الإرهابية المدعومة من إيران وتعرية ممارساتها وجرائمها تجاه العزل والأبرياء من اليمنيين.

وجدد معين خلال لقائه الليلة الماضية في مدينة مع إلى بلاده التأكيد على دعم الحكومة الشرعية في دعمها لجهود المبعوث الأممي، وما تقدمه من تنازلات في سبيل إنجاح العملية السياسية، انطلاقًا من حرصها على إنهاء الحرب وتحقيق السلام الحقيقي الدائم والشامل في اليمن، وفق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتوافق عليها محليًا والمؤيدة دوليًا.

وبحث الجانبان خلال اللقاء وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، التصعيد المستمر لميليشيا الحوثي الإرهابية وانتهاكاتهم المستمرة لحقوق اليمنيين وتأثيرات ذلك على الحل السياسي، بما في ذلك التصعيد العسكري الأخير في عدد من الجبهات وجرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين خاصة في الجوف.

ودعا رئيس الوزراء اليمني، إلى مضاعفة الضغط على القوى الانقلابية للجنوح للسلم والإذعان للقرارات الدولية ذات الصِّلة، مشيرًا إلى استمرار الميليشيا في رفض تنفيذ اتفاق ستوكهولم رغم مرور أكثر من عام على توقيعه وخروقاتها المتكررة للهدنة الأممية، إضافة إلى حجم الكارثة الإنسانية التي سببتها من خلال عرقلة ونهب المساعدات الإنسانية وحظر تداول العملة الوطنية، وهو ما يستلزم مضاعفة الضغط على القوى الانقلابية للجنوح للسلم والإذعان للقرارات الدولية ذات الصِّلة.

من جانبه تطرق المبعوث الأممي إلى اليمن، إلى الجهود المبذولة لخفض التصعيد والتهدئة في كل الجبهات وصولاً إلى تجميد العمليات العسكرية، مجددًا سعيه للوصول إلى حل سياسي بما يؤدي إلى رفع المعاناة عن اليمنيين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق