اخبار اليمن مباشر | الناصري ينعي أبرز قادته "الصبري" ويصفه بأنموذج للمناضل الاستثنائي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نعت الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في بيان لها المناضل والسياسي الكبير محمد يحيى الصبري احد ابرز قيادات التنظيم ووتصفه بأنموذج للمناضل الاستثنائي.
نص النعي :

"تنعي الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري إلى جميع أعضائه وأنصاره وإلى جماهير الشعب اليمني والأمة العربية رحيل المناضل الصلب والسياسي الفذ محمد يحيى الصبري عضو اللجنة المركزية للتنظيم الذي وافاه الأجل يومنا هذا الجمعة 6 مارس آذار 2020 في العاصمة المصرية بعد صراع طويل مع المرض.

إن التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري وهو ينعي رحيل المناضل الصبري يؤكد على فداحة الخسارة ومرارة الرحيل ليس للتنظيم فحسب، وإنما لكل القوى الوطنية على الساحة اليمنية والعربية باعتباره مناضلا ناصريا صلبا، ومثقفا فذا، وإعلاميا مميزا، وسياسيا محنكا، وقائدا استثنائيا، وهذه الصفات هي ما أهلته ليكون رجل الحوار الأول ومن القلة الذين ساهموا في تجميع جهود القوى الوطنية اليمنية حول مشروع سياسي جامع يهدف لإحداث التغيير وبناء الدولة المدنية الحديثة والتي ظلت في طليعة آمال وأحلام اليمنيين وتطلعاتهم.
كما أن خسارة الرحيل تجسدت في أنه جاء في لحظة صعبة، ووطنه الذي يعاني ويلات الحرب أحوج ما يكون لحكمة السياسي التي امتاز بها، وظلت سمته التي لا تفارقه منذ أول ولوج له إلى عالم السياسة والنضال من بوابة الايمان بالفكر الناصري في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي وهو لا زال في ريعان شبابه، حيث كان له دورا مهما في تفعيل الحركة الطلابية بجامعة بداية التعددية السياسية كواحد من أبرز قياداتها الذين امتلكوا شخصية قيادية وفكر ناضج ومستنير قادر على إحداث التغيير وصناعته.
لقد عاش الفقيد الصبري حياةً حافلةً بالعطاء السياسي والثوري والفكري والإنساني مجسدا بذلك سلوك الناصري العصامي في حياته، الراسخ والثابت على مواقفه، والمتسلح بالعلم والفكر والمعرفة، ليكون أنموذجا للمناضل الاستثنائي الذي يخرج من بين الجماهير معبرا عن هموما ومنحازا لتطلعاتها.
إن الحركة الناصرية من المحيط إلى الخليج تفقد برحيل المناضل الصبري واحدا من أبرز رجالاتها الذين كان لهم اسهاماتهم الفكرية وأدوارهم النضالية للدفاع عن مجمل القضايا العربية، باحثا سياسيا وفكريا له العديد من الكتابات والأبحاث، بالإضافة لمشاركته في العديد من الفعاليات القومية، أبرزها المؤتمر القومي العربي الذي كان عضوا فيه في فترة من الفترات بالإضافة لعضويته في العديد من المنظمات القومية على الساحة العربية.
- ولد الفقيد في العام 1966 بمديرية مشرعة وحدنان .
- متزوج وله خمسة من الأولاد (عبدالعزيز، عقبة، جمال، عيسى، أسد) وابنتان (أمل، ماجدة ”توفت قبل ثلاث سنوات”)
- انتمى للتنظيم الناصري منتصف الثمانينات، وكان من أبرز قيادات الحركة الطلابية والقطاع الطلابي للتنظيم.
- حصل على بكالوريوس علوم سياسية من كلية التجارة جامعة صنعاء، كما حصل على دبلوم الدراسات العليا في السياسات الخارجية من نفس الكلية.
- تولى سكرتارية اللجنة السياسية للتنظيم بعد المؤتمر العام الثامن للتنظيم 1993م
- عضو اللجنة المركزية للتنظيم منتخبا في المؤتمر التاسع والعاشر والحادي عشر.
- عضو الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، أمين الدائرة السياسية من العام 2005 - 2008 م.
- أحد أبرز مؤسسي اللقاء المشترك وعضو مجلسه الأعلى.
- رئيس الهيئة التنفيذية والناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك من 2007-2008.
-عضو المجلس الوطني لقوى الثورة السلمية الشعبية 2011.
- عضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل فريق الحكم الرشيد 2013.
- عضو نقابة الصحفيين اليمنيين.
- عضو المؤتمر القومي العربي.
- عضو الهيئة التنفيذية للمنتدى الإجتماعي الديمقراطي.
-عضو في كثير من الهيئات الإدارية للعديد من منظمات المجتمع المدني.
شارك في العديد من الفعاليات والأنشطة المدنية المختلفة المحلية والدولية .

- شغل العديد من الوظائف أهمها:
- مدير إدارة الإعلام والعلاقات الثقافية في جامعة صنعاء ومستشاراً لرئيس الجامعة.
- شغل منصب مستشار لرئيس الوزراء من 2017 م.
- لدى الفقيد العديد من الانتاجات الفكرية منها:
- دراسة حول العلاقات اليمنية الاقليمية (العلاقات اليمنية الخليجية أنموذجا)
- دراسة حول الأبعاد الإقليمية للعلاقات اليمنية الأمريكية.
- أمن البحر الاحمر في العلاقات اليمنية الأمريكية.
- سياسة تجاه عمليات السلام في .
- اليمن ومشروع الشرق الأوسط الكبير.
- مستقبل النظام الحزبي في اليمن.
- الحوار الوطني الشامل وبناء الدولة.
- إشكالية الوجود العسكري الأمريكي في اليمن.
- الأبعاد الذهنية والنفسية للعلاقات اليمنية السعودية.
- دور وسائل الإعلام في مراقبة المساعدات والقروض الخارجية لليمن.
- التحالفات السياسية في اليمن (اللقاء المشترك أنموذجا).

وإذ تؤكد الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري على أن خسارة الرحيل أكبر من كلمات النعي، فإنها تتقدم بأصدق التعازي والمواساة لزوجة الفقيد وأولاده وجميع أفراد أسرته ولجميع أعضاء وأنصار التنظيم، كما تعزي محبي الفقيد في اليمن والوطن العربي، سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون"

صادر عن :
الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
الجمعة 6 مارس آذار 2020م.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق