اخبار اليمن مباشر | هجمات الحوثي تخلف مأساة انسانية لألاف الاسر في الجوف

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت مصادر يمنية، اليوم الجمعة، إن عدداً كبيراً من المدنيين نزحوا من الجوف باتجاه محافظة بعد تصعيد ميليشيا الإيرانية هجماتها.
وأكدت المصادر، أن الهجمات الحوثية المتكررة خلقت مأساة إنسانية جديدة لآلاف الأسر اليمنية التي وجدت نفسها تجوب الصحراء دون مأوى وطعام أو شراب وفاقم أعباء محافظة مأرب في ظل النزوح المتزايد، وفقاً لما ذكره موقع "سبتمبر نت" اليوم الجمعة.
وتفيد بيانات الوحدة التنفيذية للنازحين التابعة للحكومة اليمنية رصد نحو 25 ألف أسرة نازحة قادمة من محافظة الجوف، وهو ما يضع الوحدة التنفيذية والسلطة المحلية أمام تحدٍ حقيقي باعتبار كثافة النزوح تفوق القدرات والإمكانات المتوفرة.
نزوح وتشرد
يلخص النازح اليمني من مدينة الحزم عبد الإله محمود مشهد المأساة قائلاً، إنه اضطر لإخراج أسرته المكونة من 9 أفراد بينهم زوجته وطفلتين و3 فتيات وولدين، خارج مدينة الحزم بعد تصعيد مؤخراً باتجاه المدينة واستهداف المدنيين، حيث وجد نفسه مع أفراد أسرته يخوضون الصحراء باتجاه مأرب بلا وجهة محددة غير الأمل بإنقاذ الأطفال والنساء، وهاهم الآن بلا مأوى مع الآلاف في أطراف الصحراء.
يؤكد عبدالإله، أنه يسعى لتأمين أفراد أسرته أولاً وقد اتخذ القرار بالعودة إلى الجوف لينظم لصفوف المقاومة والجيش لاستعادة الحزم والغيل واستكمال معركة التحرير وتطهير البلاد من شر الميليشيات المتمردة التي هجّرت الآلاف من مساكنهم وهي معركة كرامة بالدرجة الأولى.
ودعا عبدالإله وأسرته كافة المنظمات إلى التدخل الفاعل لإنقاذ أكثر ما يقارب 20 ألف نازح بلا مأوى ولا غذاء ولا دواء.
واضاف عبدالإله، "يعيش النازح من الجوف وضع مأساوي، يجد نفسه هارب من جحيم الميليشيات إلى التشرد، وليس أمام النازح خيار سوى البحث عن قريب ليحل ضيف ثقيل عليه أو المبيت في العراء، حتى تلتفت المنظمات وتقدم لك ايواء".
ومنذ منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، نزح آلاف الأسر اليمنية، بعد أن قامت بقصف وإحراق مخيم الخانق في مديرية نهم.
يقول مدير الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين بمأرب سيف مثنى، إن نسبة النزوح هائلة من محافظة الجوف باتجاه مدينة مأرب، بالإضافة إلى موجة النزوح الواسعة لآلاف الأسر من نهم ومديرية مجزر.
وأكد مثنى، أن الوحدة التنفيذية بمأرب رصدت حتى الآن نزوح 15 ألف إلى 18 ألف أسرة من الجوف، فيما تم رصد نزوح 5600 أسرة من نهم ومفرق الجوف منذ الشهر الماضي، ولا زالت الوحدة تتتبع البيانات لاستكمالهاز مشيراً إلى استمرار تدفق النازحين بكثافة وهو مايخلق ضغطاً مضاعفاً على قدرات السلطة المحلية والوحدة التنفيذية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق