اخبار اليمن مباشر | تزايد الحوادث المرورية في المكلا.. أسبابها وتداعياتها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تزايدت مؤخراً نسبة الحوادث المرورية بشكل ملحوظ في مدينة بساحل ، جراء السرعة المفرطة المخالفة لأنظمة السير واللوائح المرورية، في ظل غياب العقوبات ضد المخالفين.

وتهدد الحوادث المرورية في حضرموت حياة المواطن، وتُظهر نتائج الإحصائيات التي تصدرها إدارة شرطة السير بساحل حضرموت -بين الفينة والأخرى- أن نسبة الحوادث المرورية في ارتفاع مستمر، وذلك لعدم الالتزام بالقواعد من قبل السائقين.

ويقول رجال مرور في المكلا : إن "أكثر الأسباب التي تؤدي إلى استفحال ظاهرة الحوادث تعود إلى قلة الوعي من قبل السائق، سيما مع ظهور أحداث تقود المركبات بسرعات مروعة".

وأودى حادث مروري، صباح الأربعاء 4 مارس/ آذار، بحياة شخصين، أمام بوابة السوق المركزي للأسماك وسط المكلا، تسبب فيه مراهق يقود مركبته بسرعة كبيرة لا تتناسب مع المكان الذي يتهافت عليه السكان بشكل يومي.

ويصف ناشطون في المكلا، بعض سائقي السيارات بـ"إرهابيي الشوارع"، لعدم اكتراثهم بحياة الناس، إضافة إلى عدم التزامهم بقواعد السير الآمنة التي من شأنها أن تحد من حصد مزيد من الأرواح.

وتعد شوارع المكلا الداخلية، والخط الدولي من منطقة بروم وحتى ديس المكلا غير مناسبة للسير بالسرعات المتعارف عليها، بسبب تهالك الشوارع التي تؤدي -في نهاية المطاف- إلى كثرة الحوادث والخسائر البشرية والعاهات المستديمة في بعض الأحيان.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق