اخبار اليمن مباشر | نعمان يفتح النار على هادي والاحمر ويكشف عن مخطط يستهدف تعز والجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقد الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري المحامي عبدالله نعمان القدسي مؤتمرا صحفيا اليوم الخميس في مدينة .

وقال الأمين العام للتنظيم الناصري أن انقلب على التوافق الوطني باقالته لخالد بحاح من رئاسة الوزراء وتعيين علي محسن الأحمر نائب للرئيس بدلا عنه.

ووصف نعمان علي محسن الأحمر برجل الخسارات والانتكاسات والهزائم، وتاجر الحروب ،وقائد المجاميع الإرهابية، وأن تاريخه ملي بالخيبات والفشل .

وأكد نعمان أن الظروف الحالية لاتسمح للشرعية بالذهاب إلى مفاوضات ،وأن لقاء الذي دعى له لم يكن تشاوري ، وحضرته بعض القيادات السياسية بينما غاب عنه ممثلي الانتقالي الجنوبي ومليشيات الإنقلابية.

وأشار نعمان إلى الهزائم التي تتعرض لها اليمنية، وقال إن سببها قرارات التعيين الخاطئة في المناصب العسكرية العليا ، كما تقدم بالشكر والتقدير لكل من قاتل المليشيات الحوثية، وانتقد تعيين تربويين في مناصب عسكرية عليا، وقال إن من حملو السلاح لايمكن ان يبنو مؤسسة عسكرية، وطالب بتكريمهم وإعطائهم الرتب والنياشين الفخرية، بينما يجب تجنب إعطائهم مناصب عسكرية.

وقال إن المؤسسة العسكرية ملك الشعب اليمني دون استثناء ، وعند وجود هجوم يجب على المؤسسة العسكرية أن تدافع عن نفسها لا طرف سياسي ".

وأشار نعمان إلى خروج كثير من المناطق من يد الشرعية نتيحة اتفاق استوكهولم، الذي يعد بوابة الإخفاق، وتلته انتصارات الحوثي ابتداء في وانتهاء بالجوف، وربما الهدف القادم يكون تعز حسب ماقاله نعمان .

وأردف بالقول ،الحوثي في حالة انتصار ولايمكن أن يقبل بمصالحة سياسية ، إلا في حالتين ، وجود حسم عسكري ،أو وجود مشروع سياسي مناهض للانقلاب .

إلى ذلك قال نعمان أن هناك مخططات لجر تعز لتكون حرباء لإفشال ، وهناك قوى إقليمية ودولية تقف وراء هذه المخططات، وأشار إلى وجود خطة لإشعار بأن الخطر قادم من تعز.

وقال إن اتفاق الرياض يعد الفرصة الأخيرة لإنقاذ من الحروب الداخلية ، ويعد الفرصة الأخيرة للملمة كافة القوى المناهضة للانقلاب، وأن الاتفاق يضيف إلى قوة الشرعية قوة.

وعن المعيق لتنفيذ اتفاق الرياض قال نعمان، أن هناك أطراف في الشرعية لايروق لها تنفيذ اتفاق الرياض، لأن الاتفاق سيقضي على احتكارتهم ومكتسابتهم غير المشروعة.

وقال إن هذه القوى تقف حائل أمام تنفيذ الاتفاق، كون الاتفاق سينهي سيطرتها على الشرعية وصفقات السلاح التي تديرها .

وحول خلاف التنظيم الناصري مع حزب (إخوان اليمن ) قال نعمان أن الخلاف معاهم يعد خلاف برامجي لإصلاح مؤسسات الشرعية ، لا عسكري ،أو مليشاوي ، ونحن في مرحلة استعادة الدولة لا غنيمة الدولة، ولا نمتلك السلاح أو المليشيات.

وعن علاقتهم بالانتقالي الجنوبي قال نعمان أن علاقتهم بالمجلس الانتقالي الجنوبي علاقة مقاومة الإنقلاب ، ونحن معاهم في استعادة الدولة ، مهما كانت سقف مطالبهم عالية .

ويعد عبدالله نعمان القدسي من أوائل من وقفو في وجه مليشيات الحوثي الإنقلابية، قبل إعلانها الدستوري وفرار الرئيس هادي إلى في العام 2014 م.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق