اخبار اليمن مباشر | وزير العدل: هناك ازمة حقيقية في "بطء التقاضي"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بحث وزير العدل الاستاذ علي هيثم الغريب خلال لقائه بعدد من قضاة العاصمة المؤقتة صباح اليوم الخميس، الواقع القضائي وسير العملية العدلية بالبلاد وكذا احتياجات وهموم العاملين في السلطة القضائية.

وقال وزير العدل في كلمته الافتتاحية للقاء :" نحن مسرورون اليوم بان نرى أمامنا عيون العدالة وقمم القضاء في هذه القاعة التاريخية التي انطلقت العدالة منها"، متطرقا في بدء الحديث الهدف من هذا اللقاء لمناقشة جملة من القضايا الهامة التي تؤرق الكل من قضاة ومتقاضيين والسعي لوضع المقترحات لمعالجة تلك المشكلات وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية واهتمامه الكبير في دعم السلطة القضائية.

وأضاف الوزير الغريب أن من أهم المشاكل التي تواجه المنظومة القضائية، هي مشكلة بطء التقاضي حيث وصل الأمر ببعض الدعاوى والقضايا أن تظل منظورة أمام المحاكم لعقود طويلة من الزمن، وأخرى تصل لربع قرن، وهو ما كشفته إحدى الدراسات الحديثة من تداول أحد الطعون المنظورة أمام المحكمة العليا على حكم خاص بالتنازع على ملكية أرض إلى ما يقرب من 20 عاما، وهو ما يؤكد أن هناك أزمة حقيقة فيما يخص "بطء التقاضى".

أما في جانب الرعاية الصحية والاجتماعية فقد أشار وزير العدل قائلا:" أن هناك نقص في الرعاية الصحية والاجتماعية للقضاة حيث إنه لا تتوفر لهم المستشفيات اللازمة من أجل تلقى العلاج لهم ولذويهم واصبحت وزارة العدل تقوم بواجبها لوحدها".

وأضاف الوزير أن وزارة العدل قدمت مشروع تفعيل لجنة صندوق الرعاية الصحية وخصمنا 50% من رسوم دعم القضاء المخصصة لوزارة العدل(٣٠٪؜) لدعم الصندوق وذلك لإنقاذ القضاة المصابين بامراض مزمنة وذبحات صدرية وامراض خطيرة وغيرها.

واستمع الوزير الغريب إلى مداخلات القضاة التي من شأنها توحيد الرؤى لتسريع الإجراءات وتلافي المعوقات والإشكالات التي تعترض عملهم بما يؤدي في النهاية إلى إنجاح العمل القضائي وتعزيز الثقة بالقضاء.

وتطرق وزير العدل في رده على مداخلات القضاة بان الرواتب وما يتقاضاه القضاة في بلادنا وبين إي قاض فى أي دولة عربية فإنه لا يتعدى النصف، وهو ما دفع العديد منهم إلى الهجرة خارج البلاد والعمل في بعض الدول العربية كما تحدث عن طلبات إنشاء معاهد القضاء العالي في المحافظات المحررة.

وأكد وزير الغريب بالقول :" انه لا مانع من ذلك لكن هناك محاذير أن تتحول الدراسة في معهد القضاء العالي الى دراسة عشوائية مما يفقد القضاء هيبته، ولكن من الممكن ان يترافق ذلك مع إنشاء أكاديمية للقضاة في عدن يتم فيها تدريب الخريجين من تلك المعاهد لمدة تتراوح بين ستة اشهر الى ثلاثة اعوام، وهو الأمر الذى سيكسب الشباب الخبرة قبل الدخول في معترك العمل، وسيساعد في إعداد قضاة مميزين تحت إشراف قضاة لديهم خبرات ومؤهلين من قبل.

وفي ختام اللقاء، شدد الوزير الغريب على ضرورة الاستماع إلى شكاوي المواطنين ومعالجتها وفقاً للقوانين والأنظمة النافذة، منوهاً إلى أهمية عامل الزمن، ومتابعة القاضي لكل التفاصيل المتعلقة بمجريات الدعوى المنظورة أمامه، مؤكداً على عدم إطالة أمد التقاضي، وعدم التأخر بالبت في الدعاوى الإقرارية.

حضر اللقاء رئيس محكمة الاستئناف بعدن القاضي فهيم الحضرمي ورئيس المحكمة الجزائية المتخصصة بعدن القاضي وهيب فضل علي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق