اخبار اليمن مباشر | تقرير - أزمة الكهرباء معاناة إنسانية وتبعات كارثية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تتفاقم أزمة الكهرباء في العاصمة ولحج على حد سواء يوماً بعد يوم دون أدنى اكتراث بمعاناة المواطنين الناجمة عن العجز الخطير في الطاقة الكهربائية ومن دون أدنى أمل بتحقيق تحسن ولو طفيف في مستوى الخدمات الكهربائية اللازمة لحياة السكان ولا يمكن أن تستقيم حياتهم الطبيعية بدونها.

وقتل تفاقم أزمة الكهرباء الحياة الطبيعية سيما في محافظة وهي تعيش ليومين متتاليين دون كهرباء وزادت من معاناة الموطنين وتهدد حياتهم بشكل جدي خاصة المرضى.

وعادت أزمة الكهرباء تتصدر المشهد في لحج مجدداً ودخلت الأزمة مرحلة خطيرة تزامناً مع توقف محطة التوليد (عباس) الوحيدة عن العمل بعد انتهاء الوقود والعودة لجدول 24 ساعة قطع مقابل تشغيل 0.

وظهر مسلسل تأييد احتكار إستيراد المشتقات النفطية بعد رفض شركة مصافي عدن ضخ كمية الديزل المقدمة من شركة فامبا للخدمات النفطية لكهرباء العاصمة المؤقتة عدن ولحج وأبين الذين يواجهون خطر توقف محطاتها التوليدية وذلك لنفاذ كميات الوقود.

وقالت مصادر مطلعة أن مدير مصافي عدن المهندس محمد يسلم رفض اليوم الثلاثاء التوجيه بضخ كمية الديزل والمقدرة ب3400 طن متري من المخزون الخاص بالشركة في خزانات المصافي.

في لحج فقد أكدت مصادر عمالية في المؤسسة توقف خدمة الكهرباء بسبب انعدام مادة الديزل عن محطة عباس وأضافوا ان كهرباء لحج تزايدت فيها ساعات الانطفاء منذُ أشهر ماضية نتيجة تصاعد الاختناقات في الوقود حتى ساعة كتابة الموضوع.

أزمة الكهرباء التي تلقي بظلالها على كافة مناحي الحياة في عموم مناطق لحج ما يؤثر سلباً على تقديم الخدمة للمرضي في المستشفيات والمراكز الصحية وخلق أزمات كبيرة مثل انقطاع المياه.

وتأثر القطاع الصحي في محافظة لحج بعد دخولها مرحلة قاسية جراء أزمة الكهرباء و الوقود وتداعياتها الخطيرة على مجمل خدماتنا الصحية جراء الأزمة ونفاذ كميات الوقود المتبقي في المرافق الصحية.

ونبه عاملون في القطاع الصحي إلى أن استمرار انقطاع الكهرباء يؤثر على المرضى خاصة أصحاب الحالات الحرجة التي تكون بحاجة لكهرباء على مدار الساعة.

وقالوا أنهم أطلقوا نداء استغاثة عاجل لكافة المؤسسات الإغاثية والإنسانية لتوفير الوقود للمستشفيات والمراكز الصحية قبل فوات الأوان.

ويؤكدون على ضرورة تحمل كافة الاطراف وفي مقدمتها حكومة الرئيس مسؤولياتها من أجل تجنيب المحافظة المزيد من التدهور وعدم زج حياة المرضى في الأزمة السياسية.

وأعرب المواطن محمد احمد عن معاناته الشديدة جراء انقطاع التيار الكهربائي بشكل متواصل وطالب المسؤولين بالنظر بعين الرأفة والرحمة على معاناة الناس التي أصحبت لا تطاق بسبب الأزمات المعيشية المتكررة.

وأضاف المواطن أحمد :"إن مقومات الحياة أصبحت منعدمة في لحج فلا يوجد كهرباء ولا ماء ولا غاز ولارواتب وطالب العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي بتحمل المسؤولية جراء مايحدث من عقاب جماعي فحياة الناس أصبحت جحيم لا تطاق حد تعبيره.

بدوره يرى المواطن عثمان هادي إن حكومة معين أثبتت فشلها الذريع في كل مناحي الحياة الاقتصادية وهي من يجب أن تتحمل المسؤولية القانونية جراء هذه الجرائم التي تحدث بحق الشعب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق