اخبار اليمن مباشر | صحيفة سعودية: 25 ألف أسرة تهرب إلى مأرب بسبب الإرهاب الحوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت الحكومة اليمنية أن التصعيد العسكري للحوثيين في محافظة الجوف شمال شرق أجبر عشرات الآلاف على النزوح إلى محافظة .

وأكد بيان الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين أن عشرات الآلاف من النازحين يواجهون «وضعا مأساويا بعد أن أجبرهم التصعيد العسكري بمحافظة الجوف على النزوح إلى مأرب المتاخمة». وتابع «رصدت الوحدة نحو 25 ألف أسرة نازحة قادمة من محافظة الجوف خلال 24 ساعة».

ونوهت الوحدة التنفيذية إلى أن «النزوح الأخير أكبر من قدراتنا وقدرات السلطة المحلية والمجتمع، كما أنه أكبر من قدرات المنظمات العاملة في مأرب». وأطلقت الوحدة نداء استغاثة للمنظمات الدولية والجهات المعنية بالعمل الإنساني، من أجل التحرك العاجل لإغاثتهم.

ميدانيا، تتواصل المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الموالية لإيران في محيط مديرية حزم الجوف مركز المحافظة وسط تعزيزات عسكرية للطرفين. وأكد مصدر محلي أن قوات الجيش مسنودة برجال القبائل تمكنت من استعادة التموضع بعدد من المحاور بمركز مديرية حزم الجوف، كما يساند الجيش الوطني قبائل دهم بشكل عام التي لبت دعوة اللواء أمين العكيمي لتحرير محافظة الجوف.

وأشار المصدر إلى أن قوات نفذت عملية عسكرية متعددة المحاور والاتجاهات إلى مديرية الغيل وسوق الاثنين ومناطق السلمات وبراقش ومحيطها. وأدت المعارك إلى مصرع مئات بينهم قيادات بارزة، أهمهم قائد كتائب الاقتحام الحوثية زيد الشريف الذي قتل في الجوف أثناء محاولة الميليشيات اقتحام أحد مواقع القوات الحكومية، كما لقي المدعو أبوسجاد السقاف مشرف عناصر القناصة في الجوف وهو أحد القيادات الميدانية البارزة للجماعة مصرعه.

وفي جبهة الساحل أفشلت القوات اليمنية المشتركة محاولة اختراق حوثية باتجاه مواقعها في . وأكد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أن الميليشيات التابعة لإيران شنت هجوما في قطاع كيلو 16 ومدينة الصالح شرق مدينة الحديدة، استمر زهاء ساعة ولكن دون جدوى، مؤكدا أن هجوم الميليشيات الحوثية الذي استخدمت فيه مختلف الأعيرة النارية وكثافة بشرية انكسر أمام يقظة وصلابة ، وجرح عدد من عناصر الميليشيات وتم إخماد مصادر نيرانها الثقيلة والمتوسطة. وكانت الميليشيات الحوثية نفذت محاولتي تسلل متزامنتين في مديرية التحيتا جنوب الحديدة.

تختطف 39 طفلا في عدد من أحياء ومديريات محافظة ذمار خلال الأسبوع الأخير من شهر فبراير الماضي، بعد اختطاف 17 طفلا في الأسبوع الثالث من الشهر نفسه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق