اخبار اليمن مباشر | لهذا السبب يقوم الحوثيون بجرف المقابر والبسط عليها ؟!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ضمن سلسلة الاعتداءات المتكررة على أوقاف الدولة، يواصل الحوثيون انتهاكاتهم هذه المرة على حقوق الموتى باجتراف مقابرهم وتحويلها لمقرات عسكرية ومراكز تدريب، ومواقف للمعدات العسكرية. وأفصح مصدر لـ«الوطن» أن فرقا ميدانية تابعة للحوثيين بدأت في الاعتداء على مقابر في ، حيث يتم في البداية إيهام الناس بنظافة المقبرة، ثم بعد ذلك تبدأ إحدى المعدات في تسويتها ومسحها كمرحلة ثانية، ثم بعد ذلك يتم نقل بعض الأتربة من خلال المعدات إليها، وذلك بوجود فرق أمنية لاحتجاز كل من يحاول إيقاف عمل المعدات، قبل أن يتم رفع أسوار المقابر لارتفاعات محددة، وتغيير البوابات، ثم وضع المعدات العسكرية بداخلها.

مقبرة الكفيف

أضاف المصدر أنه رصد على مقبرة الكفيف الكائنة في عزلة المذاحج شرق مدينة التربة هذه العملية والتعدي على قبور الموتى تحت إشراف عضو المجلس السياسي الأعلى المدعو طلال عقلان مباشرة، مبينا بالقول «لقد قاموا بتغيير كل المعالم لتلك المقابر.. وطمسوا كل آثار مكتب الأوقاف في المديرية الذي يشرف إشرافا مباشرا على هذه المقبرة». وبيّن أن يبررون عمليات تجريف المقابر بفتوى مفتيهم الذي يجيز استخدام هذه المقابر لما يخدم الميليشيات في حربهم والدفاع على حد قوله عن ومواجهة ما يسميه العدوان، ورغم محاولات مدير مكتب الأوقاف منير المسني منعهم وإيقافهم عن العبث بأوقاف الدولة باشروه بالتهديد والتصفية الجسدية والشروع بمحاولة إطلاق النار عليه وفتح أمانات أسلحتهم وتصويبها باتجاه المسني.

نهب وسرقة

أكد المصدر أن الحوثيين حاليا يعملون على نهب وسرقة المقابر، بعد أن نهبوا وسرقوا كل شيء، تحت مسميات مختلفة أبرزها المجهود الحربي، فيما تتأذى اليوم حرمة الموتى في قبروهم مثلما تأذت أحياء اليمن من ممارساتهم وانتهاكاتهم، وتابع «العملاء والخونة والعصابات الحوثية يريدون تحويل المقابر لمحطات توقف لمعدات وعربات وأسلحة إيران.. وهذا العمل يجب عدم السكوت عليه». وأضاف المصدر أن انتهاكات وجرائم الحوثيين ازدادت وتزايدت، ولم يسلم شيء منهم، في حين لم تحرك الأمم المتحدة ومنظماتها وجمعياتها ساكنا تجاه أعمال الميليشيات، وتابع «هذه المنظمات والجمعيات لم تتحدث أو تنظر للأحياء التي نسفها الحوثيون بالألغام والصواريخ والمتفجرات التي نالت وطالت حتى منازل الأبرياء والمدنيين.. فكيف لها أن تتحرك لإنقاذ الموتى من هدم المليشيات لمقابرهم وجعلها مداسا لتلك العصابات الإجرامية وأسلحتها الإيرانية».

معدات إيرانية

لفت المصدر إلى أنه تم رصد دخول العديد من المعدات الكبيرة المغلقة للمقابر خلال الفترة الماضية، وتخرج منها دون أن يُعلم ما تنقله «هل هي رفات أموات وأين تذهب بهم.. أو ماذا يمارس الحوثيون داخل هذه المقابر؟»، مشيرا إلى وجود حالة غضب واسعة في صفوف المواطنين تجاه هذه التصرفات الرعناء التي يمارسها ليل نهار بكل خبث ودناءة واحتقار لكل الشعب. وقال المصادر «لم تشهد اليمن منذ آلاف السنين عملا وأعمالا تخريبية وإجرامية وحقدية مثلما يحدث الآن على أراضيها»، مطالبا الشرفاء أن يتحركوا سريعاً وعاجلا لإخراج عصابة همجية طغت على كل شيء، من أجل أن تفرض رأيها وقرارها. وتساءل «أين الرجال، أين النكف القبلي، أين الغيرة، أين الحياء، أين الكرامة»، مؤكداً أن الحوثيين يقتلون الشيوخ والأطفال والنساء ويدمرون البلاد وينهبون خيراتها، ويبطشون بكل شيء، واختتم: ونحن نزداد صمتا وخوفا.. لابد من غيرة تنعش الرجال وتحيي القلوب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق