اخبار اليمن مباشر | افتتاح قسم سرطان الدم بمستشفى الصداقة في عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نظم المركز الوطني لعلاج الأورام ورشة علمية حول سرطان الدم بقاعة الشهيد عبدالله صالح الحوشبي في المركز الوطني لعلاج الأورام بمستشفى الصداقة في العاصمة يوم الاثنين 17 فبراير 2020م ، برعاية وزير الصحة العامة والسكان والبرنامج الوطني لمكافحة السرطان.
وبدأت فعاليات الورشة العلمية بكلمة ترحيبية للأستاذ الدكتور جمال عبدالحميد العلوي مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة السرطان أوضح من خلالها أهمية اقامة مثل هذه الورشة التي عبرها يجدد ويواصل قسم الدم والأورام نشاطه في الجانب الأكاديمي.
ثم قدمت الدكتورة صفا شكري (نائب مدير المركز الوطني لعلاج الأورام لشؤون الفنية ) الورقة العلمية بالورشة وحملت عنوان "العلاج الموجه لسرطانات الدم -
Target therapy in Advances Hematological Malignancy "

واستعرضت الدكتورة صفا شكري في ورقتها العلمية العلاج الموجه الحديث في سرطانات الدم ، تعريف كل نوع ، وانواع سرطانات الدم والعلاج الموجه لكل نوع.
أما الورقة العلمية الثانية قدمتها الدكتورة ميسون عوض العقربي ( رئيسة قسم الدم بمستشفى الصداقة التعليمي) بعنوان (تقنية الفلوسيتوميتري- تشخيص سرطانات الدم _ Immunophenotyping of Leukemia) واستعرضت التقنية او التكتيك والفحص الذي يستخدم في تشخيص سرطانات الدم والغدد اللمفاوية عن طريق قياس وتحليل تدفق و انسياب الخلايا .
واشارت الدكتورة ميسون عوض إلى أهمية وضرورة إدخال الجهاز الخاص ب الفلوسيتوميتري جهاز التدفق الخلوي المناعي
( Immunophenotyping Flowcyto metery)

في العاصمة عدن وأوضحت بأن العينات والفحوصات ترسل إلى مدينة ، مؤكدة أن المركز يسعى إلى توفير الجهاز الفلوسيتوميتري (جهاز التدفق والانسياب الخلوي المناعي) فهو يساعد في تحديد الهدف للقضاء على الخلايا السرطانية الجهاز وهو غير متواجد في العاصمة عدن موجود في العاصمة اليمنية صنعاء فقط , كما انه سيساعد على التشخيص المبكر والسليم للمرض وتخفيف معاناة المرضى .
ثم قدم الأستاذ الدكتور جمال عبدالحميد العلوي الورقة العلمية الثالثة بعنوان " العلاج الموجه لسرطان الدم المزمن-
"( on treatment with TKI Leukemia )
وفي نهاية الورشة العلمية فتح باب النقاش وطرح الأسئلة لجميع الحاضرين من الأطباء والطبيبات وتم الإجابة عليها .
وتأتي هذه الورشة العلمية ما قبل مؤتمر الأورام حول سرطانات الدم بالعاصمة عدن.
وبعد انتهاء الورشة العلمية في قاعة الشهيد عبدالله صالح الحوشبي بالدور الرابع ,انطلق الحاضرون للدور الخامس يتقدمهم الاستاذ الدكتور جمال عبدالحميد والضيوف لافتتاح قسم سرطانات الدم بعد إعادة ترميمه وتأهيله من قبل فاعلي الخير والبرنامج الوطني لمكافحة السرطان, فمنذ أن ضربت مليشيات القسم في حرب عام 2015م اغلق القسم وتم توزيع المرضى في اقسام المستشفى , وبعد ان طاف الحاضرون بأجنحة القسم , أقيم حفل ابتهاجاً بإعادة افتتاح قسم سرطانات الدم . وفي الاحتفال قدم الدكتور محمد مجاهد شهادة تقديرية بإسم إدارة وطاقم المركز الوطني لعلاج أمراض الدم والأورام عدن ، قدمها للأستاذ الدكتور جمال عبدالحميد العلوي لتأسيسه مركز الأورام وأمراض الدم _ عدن منذ عام 2002م ، وجهوده المبذولة في تأهيل طاقم متميز في مجال الدم والأورام ، وتمنوا له التوفيق والنجاح في حياته العملية والعلمية.
وفي تصريح خاص لمدير عام البرنامج الوطني لمكافحة السرطان بالجمهورية اليمنية الأستاذ الدكتور جمال عبدالحميد قال:" تأتي هذه الورشة العلمية وافتتاح قسم سرطانات الدم في إطار احتفالاتنا بشهر فبراير لفعاليات برنامج مكافحة السرطان وضمن البرنامج الخليجي لمكافحة السرطان ويشمل دول مجلس التعاون الخليجي ، حيث ننظم عدد من الفعاليات في عموم المحافظات وبإشراف مراكز الأورام وبعض الجمعيات والمؤسسات المرتبطة بمكافحة الأورام".
وأضاف : "ننفذ عدد من الأنشطة التوعوية في المدارس والتجمعات السكنية ، بالإضافة إلى إقامة مهرجان الطفولة للأورام في العاصمة عدن ومحافظة يومنا هذا الاثنين".
مشيراً: بأنه استمرارا لهذه الفعاليات تُنظم اليوم ورشة العمل العلمية حول سرطان الدم في المركز الوطني لعلاج الأورام عدن بمستشفى الصداقة التعليمي وايضا إعادة افتتاح قسم سرطانات الدم ,موضحاً بأن القسم يشمل مختبر وبنك دم , وغرفة للعزل.
وأكد الدكتور جمال عبدالحميد: بأن المؤتمر التاسع لأمراض الدم والأورام ستنطلق فعالياته يوم الأربعاء للفترة 19-20 فبراير 2020م في العاصمة عدن ، بحضور 150 طبيب وطبيبة يعملون في مكافحة الأورام السرطانية ، وبرعاية فخامة الرئيس .
مشيراً : أن هذا المؤتمر متميز بحضور تقارير من مراكز الأورام في محافظات الجمهورية ، ويعتبر تحفيز لهذه المراكز لتطوير مجالات البحث العلمي ، وكذلك فإن هذا العام متميز من خلال رصد موازنة لمراكز للأورام تساعدهم على شراء الأدوية وتطوير مجالات المعالجة .
عبر مدير عام المركز الوطني لمكافحة السرطان عن جزيل شكره وتقديره لمعالي وزير الصحة العامة والسكان الأستاذ الدكتور ناصر محسن باعوم الذي يولي برنامج الأورام اهتمام كبير, وتحققت كثير من الانجازات هذا العام بفضل التفاهم المثمر بين وزارة الصحة ووزارة المالية والجهات المعنية بتدبير مراكز دعم برامج الأطفال وبصفة خاصة والأعمال الانسانية والبرنامج السعودي للإعمار .
اما الدكتورة نجاة عبدالرحمن الحكيمي (رئيسة نقابة أطباء عدن) وهي احدى الطبيات العاملات في المركز الوطني لعلاج الأورام كان لنا لقاء خاص معها واوضحت قائلة :
الاستاذ الدكتور جمال عبدالحميد بذل جهود كبيرة في إنشاء هذا المركز ، وأوضحت بأن المركز بدأ بالأمراض الصلبة (الأورام) وأمراض الدم ,وعندما تولى الدكتور جمال عبدالحميد مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة السرطان بدأ التفكير في توزيع الأمراض حسب التخصصات ، واستحداث وحدة الفحص المبكر لسرطان الثدي وإن شاء الله نبذل أقصى جهودنا وننشأ الوحدة الفحص المبكر ويتم توفير الطواقم الطبية والفنية والعاملين ".
واستطردت الدكتورة نجاة الحكيمي : نأمل في إنشاء موقع خاص للمركز الوطني لعلاج الأورام خارج مستشفى الصداقة التعليمي لأننا مازلنا تابعين لمستشفى الصداقة وكل تقاريرنا لابد من تعميدها عبر المستشفى، فنتمنى استقلالية تامة عن مستشفى الصداقة التعليمي.
وقد حضر الورشة العلمية وحفل افتتاح قسم سرطانات الدم والتكريم بمستشفى الصداقة :
الأستاذ صالح هشلة (مدير عام التعاون الدولي بوزارة الصحة العامة والسكان)، والأستاذ محمد عبدالله حسن (مدير عام الشؤون الهندسية بوزارة الصحة العامة والسكان) .
والأستاذ الدكتور جمال عبدالحميد العلوي (مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة السرطان) ، والدكتور محمد مجاهد (مدير المركز الوطني لعلاج الأورام بالعاصمة عدن) ، والدكتورة نجاة عبدالرحمن الحكيمي (رئيسة نقابة أطباء عدن) ،والدكتورة ايفان صالح (نائب مدير المركز الوطني لعلاج الأورام لشؤون الادارية و المالية)

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق