اخبار اليمن مباشر | تفاصيل ليلة دامية بين مليشيات الاصلاح في تعز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عاشت مدينة الليلة الماضية حالة من الهلع والرعب، نتيجة الاشتباكات التي شهدتها المدينة بين فصائل عسكرية تابعة لمليشيات حزب والذي يعد سلطة أمر واقع في المحافظة.

واكدت مصادر تايم: ان الاشتباكات دارت في منطقة وادي القاضي بين المدعو عبدالرحمن غدر الشرعبي أحد ضباط اللواء 170 دفاع جوي من جهة وقوات الأمن والتي بحسب مواطنون عززت في صف غزوان المخلافي.

كما تحدثت المصادر أن الاشتباكات الدائرة بين فصائل من مليشيات حزب الإصلاح استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة ، فيما تم تعزيز قوات غزوان المخلافي بعناصر تابعة للواء 22 ميكا الذي يقودها صادق سرحان المخلافي أحد القادة العسكريين المؤالين لحزب الإصلاح في تعز.

رقعة الاشتباكات اتسعت وامتدت لتصل لإحياء قريبة من وادي القاضي ، كما انا أصوات الاشتباكات ارتفعت في أحياء المدينة، مآ سبب حالة من الهلع والخوف لدى الأطفال والنساء .

الاشتباكات الدائرة بين فصائل حزب الإصلاح لاقت استهجان وانتقاد واسعين من قبل المواطنين والناشطين في تعز واعتبروها عبث بأمن المواطن وقالو أن السلاح المستخدم في المواجهات لم يتم استخدامه في مقاومة جماعة الإنقلابية .

عرفات الزمر صحفي وناشط إعلامي في تعز وعلى صفحته على موقع فيسبوك قال إن الاشتباكات الدائرة في وادي القاضي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة وهي التي لم يتم استخدامها في مواجهات مليشيات الحوثي .

أما الصحفي ادونيس الدخيني فقد علق بالقول : الاشتباكات التي دارت في وادي القاضي هي بين فصائل الجيش وليس بين عصابات كما يحاول البعض تسويق الأمر ، غزوان المخلافي قيادي في اللواء 22 ميكا ومن يقاتلون معه هم أفراد من ذات اللواء ، وغدر الشرعبي ضابط في اللواء 170 دفاع جوي ومن يقاتلون معه هم أفراد من ذات اللواء، والمعارك تحدث على بعد أقل من كليو من مقر قيادة المحور العسكري .

في الموضوع ذاته قال الناشط زكريا فضل المقطري أن الحرب في تعز تأخذ المنحى الأقبح ، حرب مناطقية بحتة بين أبناء المحافظة الواحدة وصراع على الجهوية وتعزيز الشرخ الاجتماعي وإعادة الفرز القبلي والتمترس خلف القبيلة والذي يدفع الثمن هم أبناء المدينة المدنيين الذي أصبحت مدينتهم مكب للقاذورات.

الناشط علاء الدين الهمداني حمل مدير أمن محافظة تعز منصور الاكحلي تداعيات الفتنة الحاصلة بسبب تسخير الاكحلي أطقم الحملة الأمنية لحماية غزوان المخلافي وأتباعه ومطاردة غدر الشرعبي في عنصرية تبين انحياز الدولة لطرف ضد طرف ،
واضاف الهمداني بالقول : مدير أمن محافظة تعز صار يحمي القتلة وقطاع الطرق ، واختتم حديثه بمناشدة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الداخلية ومحافظ المحافظة بالتدخل السريع بإيقاف العدوان السافر والضرب بالسلاح الثقيل بشكل عشوائي على حي وادي القاضي وإرهاب السكان وإقلاق السكينة .

في سياق متصل ناشدت أحد الأمهات وتدعى سهام قاسم من على صفحتها في فيسبوك عقلا تعز إلى التدخل وإيقاف الاشتباكات لتتمكن من إسعاف طفلتها التي تموت بين يديها .

وقالت سهام أن ابنتها تعرضت للإصابة نتيجة الاشتباكات والقصف العنيف على المنازل في وادي القاضي وأنها لم تتمكن من إخراجها لتلقي العلاج، وناشدت أبناء وادي القاضي وتعز بمساعدتها لوقف القصف .

وتحدثت مصادر عن مقتل امرأة وطفلتين أثر المواجهات المسلحة في وادي القاضي.

يشار إلى أن غزوان المخلافي قد أصيب مطلع شهر فبراير الجاري أثر مواجهات بين عصابته وعصابة غدر الشرعبي نقل على أثرها للمستشفى وسط حراسة مشددة، وقتل في المواجهات خمسة من مسلحي الجانبين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق